هوشيار زيباري

من بيضيپيديا

اذهب إلى: تصفح, البحث
Zebari

هوشيار زيباري ست بيت كردي من العراق يصلح لكل الوزارات والوظائف السياسية والمنزلية و المطبخية من الخارجية للمالية للصحة والزراعة إن تطلب الأمر مادام المحاصصة الطائفية هي السائدة في عراق ما بعد الدكتاتورية . هوشيار محمود محمد اغا الزيباري ولد في عقرة ، عام 1953 , حصل على شهادة البكلوريوس من بلد ملكي هو الاردن في العلوم الاجتماعية والسياسية 1976 ، ثم حصل على شهادة الماجستير في علم اجتماع التنمية من بلد ملكي اخر هو المملكة المتحدة و من المنظرين لإقامة ملكية دكتاتورية في كوردستان العراق يتلاقفها ويتوارثها آل مسعود بارزاني .

في ايلول 2003 كان زيباري وزير الخارجية في التشكيلة الوزارية التي اختارها مجلس الحكم وبعد انقضاء عهد الاخير يقال ان السفير الامريكي ، حينها زلماي خليل زاده ، اصر على تولي زيباري حقيبة الخارجية . كان سنة العراق يريدون المنصب ، بعد ان اصبح الاكراد في منصب رئاسة الجمهورية . كان ذلك مراد رئيس الوزراء حينها ابراهيم الجعفري وهو ان يكون وجه العراق خارجيا عربي التمثيل . ولكن هوى الارادة الامريكية واصرار الاكراد جعل سفن المنصب تسير على هواهم فنطقت الدبلوماسية العراقية بلكنة كردية.

اتهمه البعض بانه يبدو مثل وزير خارجية اربيل وليس بغداد . وهناك اتهامات لوزارة الخارجية في عهده بانها كانت تستنزف المالية العراقية جراء امتيازات الدبلوماسيين الباهظة في حين ان الدبلوماسية العراقية لم تحقق اختراقات واضحة في نسيج الجفاء العربي للتجربة العراقية . فضلا عن ان الوزارة يعمل فيها الاب والابن والابنة وزوجها ، وان بعض الموظفين لا يتكلم العربية . اما السفارات الي يسميها البعض بـ"الزفارات" فقد فشلت في ان تؤمن حلقة اتصال بينها وبين الكفاءات العراقية في الخارج ، فضلا عن ان موظيفها الكثيرون المتكاثرون ينشغلون بعطالة لا تحسن سوى لعب الورق على سطح الحواسيب .

هوشيار زيباري هو خال زعيم شمال العراق كردستان الابدي مسعود البارزاني ، ينتمي الى عائلة البارزاني او اخوالهم الزيباري لا يمكن ان يزاح عن اي منصب وزاري الا بقدرة الله او بعمل عزرائيل. أصبح مزمنا فيه كالمرض المستعصي المزمن ؟! تبدلت الوجوه و تقلبت في المناصب وهو صامد لم يجرؤ نوري المالكي ولا سلفه و حتى خلفه على استبداله أو اخراجه من الكابينة ! .

[عدل] إنجازاته

  • تكريد السفارات العراقية
  • تمتين العلاقات الكردية – التركية وخطرها الشديد على مصير العراق الموحد.
  • إنشاء مراكز الموساد الأسرائيلي المنتشرة كالفطر في اقليم كوردستان.
  • باع خور عبد الله الى الكويت وبذلك سد طيز العراق بتبدوره (فلينة كورك) وختمه بلاصق اميري (كريزي كلو)
  • فرهود وزارة المالية لحساب ابن اخته مسعور البرازاني والذي اصبح يمتلك اكبر رصيد سبائك ذهب في الشرق الاوسط.
أدوات شخصية