نظرية عنق الزجاجة

من بيضيپيديا

اذهب إلى: تصفح, البحث
عاغ.JPG

غلاف الكتاب التاريخي

نظرية عنق الزجاجة نظرية معرفية فلسفية اجتماعية ولا الها دخل بأشي خرجت من تأثيرات فكرية للملك إدوارد وملكة الأرض المرتفعة المخلوط مع بعض الثلج ونتيجة حورات عميقة ومفصلة برائحة الوسكي والدخان في دار خورما للنشر المتخصصة، وكان الفيلسوف كاهن كنيسة خروج السيد من الحمام الأسقف العام لشريبة الوسكي في عمان غبطة الأرثذوكس السرياني كمال خوري المرافق الشخصي لقداسة البابا أبو فرحان دام ظله الشريف. تعددت الأقاويل والشروح التاريخية والمجامع الكنسية في أصل النظرية ويرجح الكاتب الدكتور زغلول النجار أنها وساوس شيطانية هدفها إغلاق مصلى السلفيين في جبل اللويبدة الذي يقع في نص رب حارة الأرمن، بينما يذهب قداسة البابا ثافيلوس الأول مطران القدس للروم الأرثذوكس انها وحي وإلهام شاهين من يسوع على الكاهن كمال خوري بالروح القدس ، ويرجح القول كما ورد في صحيح البخاري ونبؤات العلامة الصوفي نوسترادموس أن الكاهن كمال خوري كان يفكر وهو يحتسي ويمتلأ من الروح القدس في زجاجة ملكة الأراضي المرتفعة فخرجت النظرية المعرفية التي أصبحت قانون وفاتحة المدارس الفلسفية التي تنتج عن شرب الوسكي بكميات كثيرة .

يعتبر المفكر كمال خوري أن لكل إنسان عنق زجاجة على عكس رؤية الفيلسوف العفلقي صدام حسين أن في كل إنسان عنق زجاجة ، وأن الإنسان أمام خيارين إما أن يخرج من هذه الزجاجة أو يبقى فيها إلى الأبد وبذلك نكون النظرية هي الحل في الخلاف الإسلامي بين فرقة القدرية التي ترا أن كل شيء مقدر من الله والإنسان بهيم وثور الله ببرسيمه وبين المدرسة الصدرية التي تجعل من الإنسان بهيم بكيفه. ذهبت الجماعة الإسلامية الأحمدية بالتأكيد أن نظرية عنق الزجاجة هي مسروقة من الإمام المهدي والمسيح الموعود السندبادعليه السلام حيث أوحاها الله عليه في الليلة التي احترقت فيها مزرعة الحشيش وتنبأ بمسلسل الجرئ والجميلة الذي بدأ عرضه مباشرة بعد خروج آدم وحواء من الجنة ومازال إلى الأبد. العلامة وقائد جيش المهدي عليه السلام حضرة حجة الأتاري السيد مقتدى الصدر قال أن هذه النظرية اخترعها الغرب والصليبيين واسرائيل لألهاء المسلمين من الجري وراء هدف نبيل ودعا الى نظرية في كل انسان زجاجة أو بُطل الأمر الذي توافقه جمهورية ايران المجوسية الصفوية.

العلامة يوسف القرضاوي أعلن أن هذه النظرية هي مدسوسة على الأمة بهدف نشر العلمانية وقاذورات الفكر الغربي وأن المفكر عزمي بشارة بالرغم أن مسيحي فإنه قال أن هذه النظرية تقوم من أجل تبييض مؤسسات غير مؤسسة الجزيرة . القاعدة توعدت بالرد وبتفجير وارسال مفخخات الى كمال خوري بسبب نظريته الكافرة الصليبية العلمانية بنت الكلب . الفيلسوف الهندي مندي هزراسو جمع الملاحظات المعرفية التي تؤكد نظرية عنق الزجاجة في مؤلف أضافه كفصل جديد على كتاب كاماسوترا ولكنه أكد على إستعمال عنق الزجاجة مما جعله من صنوف المؤيدين لنظرية صدام حسين.

أدوات شخصية