مصطفى كمال أتاتورك

من بيضيپيديا

اذهب إلى: تصفح, البحث
Ataturk

مصطفى كمال أتاتورك خليفة المسلمين وناصر الدنيا والدين ومعز الاسلام و ناصر المسلمين ومذل الكافرين وسيف من سيوف المسلمين الشهيره على رقاب اعدائهم ملك العرب والعجم والترك والديلم مالك قارات العالم السلطان مصطفى بن عزرا بن بنامين بن يوحنا الشهير بالغازى اتاتورك . اصله من اليهود المجاهدين فى الاندلس كان جده يقاتل بثلاثه سيوف سيف فى يمينه وسيف فى شماله وسيف فى مؤخرته وفى احدى الغزوات التى انتصر فيها النصارى على اليهود اسر وهو فى الاسر اخرج السيف المستتر من طيزه وظل يقاتل حتى نجا وفر من التعصب الدينى الى بلاد الترك واسلم ظاهرا وظل يهوديا اصيلا محافظا على المال بخيل الى حد الشح الى ان توفاه الله واسكنه فسيح الجحيم .

[عدل] حياته

ظل عاملا فى وظائف الدوله ياكل من اموال المسلمين وبنى عثمان عنه غافلون (لحم اكتافه من خيرهم) الى ان انهزمت الدوله العاليه العثمانيه -اعادها الله- فى الحرب العالميه الفشيخه واحتلت الدول الاستانه -انظر ايضا خيانات أل سعود(ال بيضان)- وظهر اتاتورك فى صوره المخلص المنقذ قاهر الكفار - غير قاهره المعز - وكان يسكر بالنهار و يحارب بالليل على غير عاده المحاربين انذاك فكان هو اول من اخترع هذه الخطه اللولبيه الحلزونيه المشتركه لأخذ العدو على غره - جامده غره دى مش كده ؟ - حيث كان العدو يسكر بالليل ويحارب بالنهار وانتصر باذن الله تعالى عليهم واقام الخطبه لبنى عثمان وقطعها عن أبو لؤلؤة المجوسي ولقب بحامى حمى الاسلام وحامى الخلافه .وقد كثرت الشكوك حول نسب مصطفى، ويذكر الكاتب الإنجليزي "هـ.س. أرمسترونج" في كتابه: "الذئب الأغبر" أن أجداد مصطفى كمال من اليهود الذين نزحوا من إسبانيا إلى سالونيك وكان يطلق عليهم يهود الدونمة، الذين ادعوا الدخول في الإسلام. ويعلق توني على نسب مصطفى كمال قائلا " إن دما يهوديا يجري في عروق الأسرة الكمالية فقد كانت سالونيك مهبط اليهود أيام محنتهم وقد درؤوا الفتنة عنهم باعتناق الإسلام ..... ويقول أسامة عيناى : إن الدونمة يعتزون كثيرا بأتاتورك ويعتقدون اعتقادا راسخا أنه منهم وحجتهم في ذلك أن أتاتورك أسفر عن نياته ضد الإسلام حين تولى الحكم .

[عدل] الانقلاب الكبير

لاحظ رحمه الله ضعف الخلافه وعدم صلاحيه الخليفه ووجد نفسه اولى بها منه وحتى لا يحتار المسلمين بعد ذلك فى الخلافه فقرر الغائها بل وحتى لا يوجد مسلمين يحتارون فى اختيار الخليفه الغى الاسلام من بلاد الترك -التى كانت تملأ سمائها الماذن - وعمل على حبس المسلمين فكان بذلك اكبر معين للاسلام والمسلمين .

[عدل] اهم اعماله

  • تحويل مسجد ايا صوفيا الى متحف . ولا حول ولا قوه الا بالله .
  • اختراع اللغه التركيه الحديثه .
  • اختراع القران والاذان التركى .
  • الغاء الخلافه وترك المسلمين بلا خليفه الى ان يرث الله الارض ومن عليها .
  • نشر السفور وخلع الحجاب .
  • الغاء الطربوش .
  • احلال القبعه محل الطربوش غلاسه يعنى .
  • ادخال الزواج الامريكانى الصباحى الى بلاد المسلمين .
  • ابتكار خطط جديده لمواجهه الغزو الصليبى للاستانه .

[عدل] ذكر شىء من صفاته

قال المؤرخ الكبير الصحاف فى الجزء الخامس والثلاثون يعد المائه الثانيه بعد المليون الاول "

كان رحمه الله زير نسوان متامرك العقل يهودى الاصل ولو قيل ان اعماله كلها هى الغاء الخلافه لكفاه ذلك .
أدوات شخصية