مجلس التعاون الخليجي

من بيضيپيديا

اذهب إلى: تصفح, البحث
Arab gulf.jpg

مجلس التعاون الخليجي ويسمي أيضا بمجلس التعاون لدول الخليج العربية ضد العراق و فلسطين عبارة عن مجلس ما زالت الإخفاقات السياسية المُتلاحقة تتوالى به ومازال أعضاءه مترددين في الإندماج بمشروع الإتحاد الجزئي في بعض الخطوط العامة كتكوين جيش دفاعي موحد يحمي حدودهم ويحافظ على أنظمتهم بدلاً من الاستعانة بإخوان ميري وإليزابيث وسارة في أوقات المحن . فشل هذا التجمع الخليجي حتى في توحيد جهودهم في نقاط بسيطة وأجزاء هامشية من التعاون و الوحدة بين منظومة دولهم فقد أخفقوا بتكوين عملة نقدية موحدة وكذلك باءت بالفشل كل المحاولات المضنية لتنقل المواطنين بين تلك الدول دون الحاجة للمرور بنقاط التفتيش ومراكز الجوازات , وأيضاً لم يتحقق مشروع الربط الكهربائي بين أراضي تلك الدول وغيرها من أمور شكلية وإجرائية . مجلس التعاون الخليجي لم يكن إتحاداً أو منظومة متناغمة , بل وضعه كوضع الجامعة العربية مجرد وجود بروتوكولي إحتفالي يُكلف دوله خسائر مادية من خلال إقامة المهرجانات والزائفة وشعارات خليجنا واحد وهو في الحقيقة لم ينجح إلا بإنتاج برنامج الأطفال إفتح يا سمسم فقط , وحتى فكرة هذا البرنامج هي مسروقة أصلاً من برنامج أمريكي يُدعى شارع سمسم . يعتبر افتح يا سمسم أعظم إنجاز على الإطلاق لهذا المجلس .

بدأت الدول الخليجية بالانعزال والانطواء على الذات كما كانت تفعل سلطنة عُمان مُنذ عدة عقود , فمرة بسبب التخوف من تدخل الآخرين بالشؤون الداخلية لبعض الإمارات الصغيرة وأحياناً ينتابهم هاجس السيطرة من قبل ما يُسمى بالشقيق الأكبر على الشقيق الأصغر , وأحياناً أُخرى بسبب المشاكل الأمنية والاقتصادية واختلاف أنظمة الحكم والتباين في المدخول المعيشي للأفراد بين تلك الدول الخليجية وانعدام تلك المشاكل لدى البعض الآخر أو اختلاف القوانين القضائية والشرعية في الدول الخليجية الأُخرى , بينما نجد أن دول الإتحاد الأوربي مثلاً تتشابه أنظمتها الوضعية وتتفاوت قوانينها التشريعية بنسب ضئيلة جداً , وكل دول الإتحاد الأوربي هي دول صناعية وتراعي حقوق الإنسان وتحفظ حقوق المواطنين , وهذا الأمر ساعدها كثيراً على النجاح في إتحادهم الواعد بالرغم من الحروب الدموية السابقة التي خاضتها تلك الدول مع بعضها البعض قبل سنوات هي ليست ببعيدة , وهذا ما جعل بعض الدول الخليجية تتحفظ وتتردد في الانفتاح على الخليجي الآخر تحاشياً وتوجساً من عذر التدخل بشؤونها الداخلية بحجة تلك الوحدة المزعومة , بالإضافة إلى المشاكل الحدودية المُعقدة بين تلك الدول بالإضافة إلى العداء السياسي والصراع الإقليمي والمناكفات الحاصلة فيما بينهم والتنافس المحموم بين بعض الأطراف المُتخاصمة في محاولة إغراء وسحب ذلك الراعي الأمريكي نحو قواعدهم وفراشهم الدافئ .

مجلس التعاون الخليجي كان قد قُبر أصلاً منذ أن فشل في أزمة الكويت عندما وقف كسيحاً عاجزاً من الدفاع عن النفس فأكتشف أعضاءه بأنهم مُجرد دويلات كرتونية هزيلة ترزح تحت الحماية الأمريكية وبقية الدول الغربية فاضطروا لأن يجعلوا من دولهم قواعد وثكنات للغرب الذي كانوا ينعتونه بالكافر الذي يدعم أعداء الإسلام وأما رصاصة الرحمة التي أراحت ذلك الجسد العليل المنخور , وذلك عندما رفضت سلطنة عُمان بأن تنضم لفكرة العملة الخليجية الموحدة الموعودة .

[عدل] مصادر

  • الريال السعودي الذليل والدينار الكويتي الحُر , سعود السبعاني , كاتب معارض لال سعود مقيم في السويد.
دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية
بريطانيا | الإمارات العربية المتحدة | الكويت | المملكة العربية السعودية | البحرين | قطر | عُمان | الولايات المتحدة Arab gulf.jpg
أدوات شخصية