عالم (رجل علم)

من بيضيپيديا

اذهب إلى: تصفح, البحث
Arab scientist

العالم حسب العقل العربي المقلوب هو شخص من أزلام السلطات ومشايخ الإفتاء محللي سياسات العمالة والتبعية . ليست لكلمة العالم أية علاقة بمجموعة من الفطاحل العباقرة المتواجدين في مراكز الأبحاث والجامعات العريقة والذين يحاججون بالمنطق والعقل والبينة الدامغة ، ويعتمدون على مبدأ التجريب العلمي والبرهان الاستدلالي المنطقي في توصيل المعارف العلمية الوضعية الناجزة لا الغيبية، ولا تأخذهم في العلم لومة لائم . علماءنا العرب الأشاوس ، فلتات الزمان يرقدون ، أيضاً وبدورهم على كنوز ثمينة وهائلة من المعلومات والعلوم في الفيزياء والطب والكيمياء والذرة ، والإليكترون ، والفلك والفضاء وقد استحقوا لذلك لقب علماء بجدارة واستحقاق نتيجة لما قدموه من مخترعات و تسويق للسحر و الشعوذة في الفضائيات العربية والثقافة الشفهية غير المكتوبة والجهل والوهم والتخاريف والخزعبلات المرويات , يساجلون ويسترزقون على تفسير وصحة حديث متواتر وغير مسند ، ومشكوك في صحته منذ ألف وأربعمائة عام .

لقد حظي علماء الغرب الكافر بالمهابة والسمعة الطيبة و الاحترام نتيجة لما قدموه للإنسانية من انجازات ومكتسبات راقية ، وحصدوا لذلك النياشين المشرّفة والجوائز الغالية ، وسجل التاريخ أسماءهم بأحرف من ذهب ونور وغار ، فيما لم ينل علماء الأمة والحمد لله سوى تلك السمعة المتواضعة وغير المرضية بسبب انعدام إنجازاتهم تقريباً على الصعيد العام اللهم إلا في زرع التخلف وتجذير الأوهام وعدم انعكاس جهودهم البحثية رفاهية وازدهاراً على الناس ، وبسبب مسخهم للعقل وتبعيتهم العمياء لماريشالات القهر والإفقار وسلاطين الاستبداد فالفقر والجهل والأوبئة والمجاعات والفساد والانحطاط العام والانهيارات القيمية والمعرفية والسلوكية الكبرى تصول وتجول وتضرب أطنابها وكل الفضل والحمد لله من طنجة لجاكرتا حيث تمتد إمبراطورية علماء الأمة الأفاضل الأبرار .

علماء الأمة الرواد وبفضل من الله سبحانه يحاربون الجهل والبدع والضلالات والخرافات ويدعون للحب والتآخي بين البشر ، ويبشرون بعالم مليء بالحب والتسامح والإخاء بين الناس ، ديدنهم العدل والمكاشفة والشفافية والصراحة وكلمة الحق أمام السلطان الجائر، ويقدسون حرية الرأي والمعتقد و حقوق الإنسان ويحاربون الفساد ولا يتواطؤون ولمعلوماتكم البتة ولا يتحالفون أبداً مع الحكام الظلمة الفجار القساة ولصوص المافيات وقطاع الطرقات ولا يأخذون أبداً بالثقافة الشفهية المتواترة لسلسلة نقل فلان عن علتان ابن خالة فلان وصهر علان وابن أخت فليحان بالرضاعة الذي كان يشرب البول حين سمع ذلك من جار ابن عمة فلان وهو يستنجي بالصحراء.

مصادر

  • نضال نعيسة , علماء الأمة و أزلام السلطات و مشايخ الإفتاء
أدوات شخصية