FANDOM


Oscar

المواطن السوري محمود أبو شنب

الأوسكار هو مصارع عربي من سوريا ومصاب بإلتهاب الكبد الفايروسي ويعمل في دائرة المخابرات السورية في أوقات الفراغ تعتبر الجائزة مؤشراً هاماً لما يجلبه الفيلم الفائز من أرباح يعود ريعها على المنتجين ونجوم السينما ، تعتبر احتفالات تسليم الجائزة التي تنقلها معظم وسائل الإعلام العربية ودول العالم الرابع الفقيرة حدثا ثوريا مهما يشاهده أكثر من مليار متفرج عبر شاشات التلفزيون ، وهي جائزة تمنحها سنوياً أكاديمية العلوم والفنون السينمائية الأمريكية لأفضل الأفلام وأفضل الممثلين والممثلات وتشمل كذلك أفضل الأعمال الفنية في مضمار العمل السينمائي بدءاً من كتابة السيناريو ومروراً بالمونتاج وهندسة الصوت والديكور والمؤثرات الموسيقية والديكور والملابس والإخراج .

الأوسكار هي تسمية مجازية أطلقت على السجان المصارع السوري محمود أبو شنب الذي يعمل في احد السجون السورية حيث تذكر مارغريت هيريك وهي أمينة مكتبة الأكاديمية الأمريكية لعلوم وفنون السينما بأنه واثناء تسليم المواطن ماهر عرار من قبل الـCIA الى المخابرات السورية في إطار تعاون البلدين في الحرب على الإرهاب لاحظت ان مؤخرة رأس السجان سوري محمود أبو شنب شبيه بمؤخرة زوجها هارمون أوسكار وهي التي أشاعت اسم أوسكار على التمثال لتغدو الجائزة مرتبطة بهذا الاسم ، لكن الصحفي سيدني سكولسكي يزعم أنه هو الذي أطلق اسم أوسكار على التمثال بعد أن أخذ يكثر من ترديده في مقالاته حتى فرضه كإسم للجائزة على الأكاديمية .

تمثال أوسكار يتكون من مزيج من معادن النحاس والقصدير مطلي بالذهب وطوله 54 سنتيمتراً ويزن 8,5 رطلاً ويمثل فارساً يحمل سيفاً يقف على بكرة للأفلام تنطلق منها إشعاعات تمثل الفروع الخمسة التي ترعاها الأكاديمية الأمريكية لعلوم وفنون السينما وهي : التمثيل والإخراج والإنتاج وكتابة السيناريو والفنيون . قام بتصميم التمثال سيدريك جونز عام 1928 ، ونحته جورج ستانلى وتقوم بتنفيذه شركة دودج بمدينة كريستال ليك بولاية ألينوى . ويصنع من تمثال جائزة الأوسكار ستين قطعة وهي الحد الأقصى لعدد الفائزين بهذه الجائزة .

الرؤوساء العرب يلعبون أدواراً شهيرة معروفة : دور الملك العادل ، ودور الملك التقي الورع في صلاة العيدين ، ودور البطل مخلص الحسناء فلسطين ، أو المدافع عنها بالهمس واللمس و بالصمت الرهيب ، ودور الأب الحاني الذي لا يتعدى صورة تذكارية مع بعض ضحاياه ، أبناء الشهداء فأمهاتهم الأرامل باتوا في عصمته . الرؤساء العرب يتجنبون الهواء الحي القاتل ويفضّلون الهواء الميت تسجيلاً . لا بد من سيناريو ومخرج وماكيير واستوديو لكنّ السيسي بدعة جديدة في التمثيل ، ليس لأنه لديه زبيبة صلاة للزينة من أثر السجود وقيام الليل سهداً وعشقاً ، يمكن وضعها ورفعها كحلية اكسسوار لصيد قلوب الجماهير ، وليس لأنّه كان يعتذر عند زيارة الرئيس محمد مرسي عن تناول الماء لأنه صائم ، ويدّعي الخشوع ، فيخفق في التمثيل ، وينظر إلى عين العدسة في الصلاة مثل ممثل غرّ ، بل لأنه رئيس يجيد الخطاب الرومانسي الرخيم ، ويحبّ الفنانين حتى خشينا عليه من أن يطلب من فاتن حمامة التي نهض إليها مسلماً اوتوغرافا !لم يقل الرئيس النجم شيئاً مهماً في اللقاء ، الذي أوحى لنا فيه أنّ الفن سينقذ اقتصاد مصر المنهار ، وأنّ اسماعيل ياسين هو آدم سميث مصر ، وخاطب كالعادة نجوماً بعينهم بأسمائهم مثل عادل إمام ، والأستاذ محمد صبحي الذي يحذر من ثورة كلاب ثالثة ومن النافل أن نلفت بأن ذكر الرئيس أسماء بعينها وهو أمر غير عادل جاء لملء فراغات الحديث ، والتعويض عن فقر العقل والنطق. نذكّر أن الرئيس الذي بذّ رونالد ريغان وهي حالة معكوسة لأنه جاء من السينما الى السياسة بكى من عين واحدة عندما مسح دمعة غير حقيقية ، حزناً على الإسلام و(على الله عند لقائه بالطرق الصوفية .

ترشيحات الأوسكار لسنة 2008Edit

الأدوار الرئيسيةEdit

الأدوار الثانويةEdit