تقرير بيكر ــ هاملتون

من بيضيپيديا

اذهب إلى: تصفح, البحث
تقرير بيكر ـ هاملتون
Report cover
الغلاف
تأريخ الأصدار: 6 ديسمبر 2006 .
اللغة: الإنجليزية
الموضوع المستنقع العراقي
الدولة الولايات المتحدة
المؤلفون جيمس بيكر
لي هاملتون
ايدون ميس
فيرنون جوردن
لورانس ايغلبيرغ
ساندرا أوكونر
عدد الصفحات 160

دراسة بيكر - هاملتون عبارة عن طوق نجاة قذف في اللحظات القاتلة للسباح الأولمبي جورج بوش الذي أنهكته السباحة في بحر الدم العراقي والأمريكي للتخلص من ورطة دولية زجّته بها أحلامه الربانية وأجندات مجموعة من اللصوص الدوليين والمحليين ، لم تفكر عندما غزت العراق لحظة واحدة لا بمصلحة الشعب العراق ولا بمصلحة الشعب الأمريكي الذي راح ضحية لأكاذيب ناصعة فاقعة على وقيعة منازلة القرن الحادي والعشرين بين أبو زيد الهلالي لابس الدشداشة العربية و أبو زيد الأمريكي المدجّج المؤجّج بخوذة تتحرك على الستلايت وسترة واقية من الحسد ألإسلامي . بعثر هذا التقرير أحلام عبدالعزيز الحكيم صاحب أقوى دولة في الشرق الأوسط لاوجود لها إلآ في أحلامه والبيشمركة المتقاعد جلال طالباني الحالم بلقب باني دولة كردستان العظمى .

الدراسة رسمت خارطة طريق نحو نجاح في هزيمة العصر العسكرية الأكبر لأعظم دولة في العالم بدلا ً من إحتفالات نصر في مثلث الموت العراقي ولكنها رسمت معالم الطريق على عجل يسابق الزمن وتطوراته الخطيرة القاتلة في بحر الدم البرئ وتركت لعميد ألأغبياء هامشا قد يغويه بالرحيل العاجل على أمل أن يحقق لمحافظيه إجترار التجربة ثانية وفي نفس المكان ، من خلال ما يستبقيه من قوات لأغراض التدريب في معسكرات وقواعد الموت المحلية التي صرف عليها مئات ملايين الدولارات و ضحّى بألوف الجنود ألأمريكان في لعبة روليت روسية أو يانصيب محلّي في ما يسمى بجيش العراق الجديد الذي يعرف بيكر وهاملتون أنه جيش طائفي في شق ّ منه و عنصري في شقه الآخر إذ تكوّن من الميليشيات ذاتها التي شخصتها لجنتهما سببا ًأساسيا ً في تدهور الوضع ألأمني .

جاء التقرير كفخة أعمى على رأس بصير أوجعت وآلمت قادة فرق الموت العراقية المنتفعة من الواقع الدموي ، على جملة من التشخيصات القاسية حسب جورج بوش ومنها على سبيل المثال لا الحصر خطيئة من خطايا كثيرة : 150 - 500 ألف برميل نفط تنهب يوميا ً من قبل الميليشيات الوطنية الديمقراطية الفدرالية ريعها يصب في حسابات نجوم الديمقراطية العراقية الجديدة وفوهات الأسلحة التي تنشر الجثث مجهولة الهوية كل يوم في شوارع العراق .

أدوات شخصية
بلغات أخرى