اليمن

من بيضيپيديا

اذهب إلى: تصفح, البحث

اليمن

Yemen flag

علم اليمن والذي قام الكنديون بتقليده


العاصمة صنعاء و في رواية عدن
المساحة جزء منها مسروق من قبل السعودية
الرئيس الحالي عفاش هادي آل حوثي
نائب الرئيس شاغر
اللغة الرسمية للغة البنادق
المساحة جزء منها مسروق من قبل السعودية
الديانة اسلام مسلح
اللغة الرسمية للغة البنادق
الغذاء القات
اقليات عرقية 70%وطنيون,30%مرتزقة
الدستور في دور الطباعة الاماراتية
التعليم الرماية وركوب الاطقم
العملة مزوره
السكان مقارب الانقراض نتيجة الغارات

اليمن السعيد ويعرف ايضا باليمن التعيس الراسخ رسوخ الجبال الشامخة رئيسنا الدنبوع عبد ربه منصور هادي، وقايدنا فحامة الأخ المشير علي عبدالله صالح، رئيس الجمهورية حفظه الله كما يعرف سابقاً في الشمال أو علي عفاش المحروق بإذن الله حالياً وأيضاً يعرف بـ الشاويش الزيدي في الجنوب , ابو احمد , الرمز الهمام رمز الاستقرار والأمن و يا جبل ما يهزك ريح اسد على الشعب اليمني المحشش ( بالقات) ومع آل سعود و آل بوش كـ النعامة . الجمهورية اليمنية الحالية هي نتيجة اتحاد اليمن الشمالي المؤمن بالله و رسوله و اليمن الجنوبي الملحد الماركسي سابقا, إتحدت الجمهوريتان عام 1990 , ولكن هل إتحدتا فعلا ؟ سؤال يطرح نفسه عن تخزينك للقات من نوع الفقاري في جلسة القات للرجال مع شقيق يمني , بالمناسبة اخواننا اليمنيون ظلمو كثيرا بسبب القات من قبل كل العرب الذين يصنفونها على انها نبتة مخدرة نظرا لضعف وسائل الإعلام اليمنية في توصيل الصورة الصحيحية عن القات الى خارج اليمن وهو الأمر الذي يحتاج البعض لفهم حقيقة القات من منظور علمي فالقات منبه وليس مخدر.

يبلغ عدد سكان اليمن حوالى 20 مليون نسمة، تبلغ نسبة الأمية بينهم ما يقرب من 50% ، و يعيش أكثر من 40% منهم فى حالة فقر يا اخواني معدل التضخم في اليمن 15% وفي جيبوتي 3% وفي السودان 7% يعني نحن اسوأ حت من هاذول. منذ تحقيق الوحدة المباركة بين اليمن الشمالي و الجنوبي و الشعب يسير من سيئ الى اسوء ماعدا نخبة في الدولة متنفذة على البلد وكل خيراته والله ان احنا من شمال اليمن نعاني ما يعنيه اخواننا في الجنوب مضاعف . كل اليمن تحت مسمى الوحدة غابة تتقاتل فيها القبائل بإيعاز ودعم من السلطة . حسب الإحصائيات الرسمية فإن عدد الأطفال الذين تم تهريبهم إلى السعودية يبلغ نحو 50 ألف طفل بغرض العمل أو الحصول على لقمة العيش وإعالة أسرهم أو بغرض التسول .

يكاد لا يخلو بيت في اليمن من حيازة السلاح , توجد الأسلحة في المحال والأسواق التجارية بمختلف أنواعها مسدسات وكلاشنكوف ورشاشات وقناصات وحتى قذائف الـ آر بي جي , هذه المحال غير مرخصة ولا تحتاج للأوراق والوثائق أو حتى فواتير البيع والشراء ويكتفي التجار بـ سلم الزلط واستلم السلاح . البرلمان اليمني يرفض إقرار مشروع قانون لحيازة الأسلحة بسبب التركيبة القبلية للمجلس التي تبدي اعتراضاً شديداً على أي تشريع قانوني في ذات المجال . و أفاد مراسل اللاموسوعة بأنه ما زال هناك تبادل متقطع لإطلاق النيران بين آل سيلان و آل مفتاح من مديرية حبور ظليمة ، منذ أن اندلع القتال بين الطرفين عام 2002 بأسباب خلافهما على مرعى يدعي كل طرف ملكيته ، وفيما يشبه حرب البسوس سقط خلال أعوام القتال قتلى وجرحى من كلا الجانبين .

لطالما كان توزيع السكان في اليمن يمثل مصدر إزعاج للحكومة السعودية، فالسنة الذين يُشكلون أكثر من ثلاثة أرباع السكان يتركزون في الجنوب ، بينما الشيعة على اختلاف مذاهبهم : الزيدية والاثنا عشرية ، يتمركزون في محافظات الشمال الحدودية مع السعودية ، لذلك فهم الخطر الدائم المرابط على حدودهم ، والكاشف لظهرهم . لذلك عندما وقعت حرب بين إمارة الإدريسية السنية وبين ممكلة المتوكلية الشيعية جنوب غرب اليمن الشمالي عام 1924، سارعت السعودية لإنقاذ حليفها المذهبي بوضع مناطقه تحت الحماية. المثير أنه بعد انتهاء الحرب، رفضت المملكة تسليم الأراضي ودخلت في حرب مع اليمن عام 1934، انتهت بتوقيع اتفاقية الطائف التي حوّلت عسير وجيزان ونجران إلى أراض سعودية رسمية. ليس هذا وحسب، فالمملكة عمدت إلى تغيير التركيبة الديموغرافية للسكان، فعمدت إلى زيادة عدد السنة في تلك المدن من خلال تجنيس القبائل اليمنية النازحة تحت شعار الدوافع الإنسانية، لتبقى حائط صدّ أمام المد الشيعي في الجنوب الغربي من حدودها .

في مطلع عام 2003 ، شعرت السعودية بخطر الحوثيين المتزايد على حدودها الجنوبية ، ولأنهم شيعة يتبعون المذهب الزيدي ، فقد خافت المملكة أن تستخدمهم إيران كأذرع للقيام بأية أعمال من شأنها زعزعة استقرارها عبر الحدود الشاسعة المفتوحة ، لذلك انطلقت الرياض في بناء سياج مكهرب على الحدود السعودية اليمنية بمسافة 2000 كيلو متر. وحين شن الرئيس المخلوع الراحل علي عبدالله صالح ست حروب ضد الحوثيين منذ عام 2004 وحتى 2010، تدخلت السعودية داعمة له بكل قوة في محاولة لإبادة مصدر القلق الدائم القادم من الجنوب . وفي أواخر عام 2009، دخلت المملكة في حربٍ مباشرة ضد الحوثيين، وذلك بعد قيامهم بالزحف على الحدود السعودية، وحشدت المملكة كافة أسلحتها الثقيلة، إضافة للقصف الجوي والمدفعي ضد الحوثيين الذين انسحبوا في حربٍ قصيرة لم تتكافأ فيها موازين القوى، وظنت السعودية أن الأوضاع استقرت، لكنّ الربيع العربي قلبت كل الحقائق المستقرة، فتحققت أكبر مخاوف المملكة.

لا يزال الوضع في اليمن مُعقدا مع استمرار تعثر محادثات السلام، وتزداد مخاوف الحكومة اليمنية بقيادة عبد ربه منصور هادي من الحوثيين الذين لا يزالون يسيطرون على العاصمة اليمنية صنعاء، إذ لم تنجح ضربات التحالف العربي والقوات الموالية لهادي في استرداد العاصمة اليمنية، ويزداد القلق من عدم الوصول لحل للأزمة اليمنية خلال 2018، الذي قد يشهد فيه اليمن مزيدًا من التأزم وتفشي المرض والمجاعة، وسوء الأوضاع المعيشية لليمنيين. وقد بدت العلامات الأولى لهذه الكارثة في 2017 عندما أفادت الأمم المتحدة في نوفمبر 2017 بأن حصار اليمن يهدد بـأكبر مجاعة في العالم منذ عقود بملايين الضحايا. ولفتت الأمم المتحدة إلى أن مجاعة اليمن ستكون أشد من مجاعتي الصومال وجنوب السودان، كما أضافت أن 6.8 مليون يمني يواجهون خطر المجاعة. وقالت الأمم المتحدة في نهاية ديسمبر 2017 إن اليمن يعاني أسوأ أزمة إنسانية في العالم، ويحرم أكثر من 14 مليون شخص من الخدمات الأساسية مثل: إمدادات المياه الصالحة للشرب وخدمات الصرف الصحي، فيما وصل عدد المصابين بوباء الكوليرا في اليمن إلى مليون شخص بحسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

[عدل] تاريخ اليمن

هناك تضارب في الآراء حول أصل تسمية اليمن , فالنظرية الإسلامية تنص على انها سميت باليمن لكونها تقع يمين الكعبة بينما تنص النظرية النوحية بان اسم اليمن مشتق من اسم أيمن بن يقطن بن عابر بن شالخ بن أرفخشد بن سام بن نوح و هناك إعتقاد راسخ من قبل هذه المجموعة بان قصة نوح و الطوفان حدثت في اليمن وان سفينة نوح قد بني على مقربة من القصر الجمهوري للزعيم على عبدالله صالح وان الجنس السامي وهم العرب ، البابليون ، العبرانيون ، الفينيقيون ، الآراميون والسومريون كلهم كانوا يحملون الجنسية اليمنية . يطلق المؤرخون على اليمن لقب مهد العرب .

يتميز تاريخ اليمن بالتقدم نحو الوراء فمن مملكة سبأ التي سادت كامل منطقة جنوب الجزيرة العربية ، والبحر الأحمر حتى مناطق إريتريا وأثيوبيا الشرقية في القرن الأفريقي وكانت تلك المملكة تحكم بالشورى وطبقت الديمقراطية قبل آلاف السنين حسب ماجاء في القرآن من حكاية الهدهد الناطق بالعبرية , وبينما كان النبي سليمان يقوم بعملية الإحصاء اليومية للإنس و الجن و الحيوانات وتفقد الطير فقال مالي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين ، لأعذبنه عذاباً شديداً أو لأذبحنه أو ليأتيني بسلطان مبين , وكان من المقرر تعذيب الهدهد بـ 80 جلدة على المنقار و نتق ريش الجناحين لكن الهدهد تدارك الموقف و قال جئتك من سبأ بنبأ يقين ، إني وجدت امرأة تملكهم وأوتيت من كل شيء ولها عرش عظيم و اخبره بان مملكة سبأ يعبدون الشمس فقام سليمان بإرسال برقية عاجلة نصها لا تعلوا عليّ وآتوني مسلمين , وتطبيقا للديمقراطية و البرلمانية شاورت الملكة بلقيس قومها فقالت : يا أيها الملأ أفتوني في أمري ما كنت قاطعة أمراً حتى تشهدون .

في السنوات الأخيرة من القرن التاسع عشر الميلادي ظهرت بوادر المقاومة ضد العثمانيين بقيادة الإمام محمد بن يحيى حميد الدين ثم ابنه الإمام يحيى حميد الدين الذي حاصر صنعاء ودخلها عام 1905 وفي عام 1911 تم توقيع اتفاق دعان بين الإمام يحيى والقوات التركية ، وتم الإعتراف بالسلطة الدينية للإمام في المناطق التي سيطر عليها . طوال السنوات التالية عزز الإمام يحيى حميد الدين سلطته في المناطق التي حكمها وعرفت باسم المملكة المتوكلية اليمنية ، وتحولت الإمامة إلى نظام فردي مستبد يحكمه الإمام يحيى وأبناؤه ، وتحولت البلاد إلى مملكة مغلقة يعاني شعبها من التخلف والجهل والمرض والمظالم مما أدى إلى ظهور حركة معارضة في الثلاثينيات قادها علماء ومثقفون وشخصيات سياسية من داخل نظام الإمام يحيى نفسه .

في سبتمبر 1962 تم إعلان قيام النظام الجمهوري باسم الجمهورية العربية اليمنية وفي الشطر الجنوبي من اليمن ظل الإستعمار الإنجليزي مهيمناً على مستعمرة عدن والمحميات الشرقية وحضرموت والمهرة ، وتنامت المعارضة الوطنية ضد الوجود الإستعماري وتحقق جلاء المستعمر في 1967 ، وقام بدلاً منه نظام جديد عرف باسم جمهورية اليـمن الجـنوبية ثم الديمقراطية الشعبية ، وقامت بين الشطرين علاقات متوترة في معظم سنوات ما بين 1967 – 1990 ، واندلعت حربان حدوديتان عامي 1972 و 1979.

[عدل] الوحدة بين الشمال و الجنوب

Yemen qat

وجهة نظر الجنوبي : شأتم ام أبيتم لا توجد وحدة وطنية , الوحدة سقطت وانتهت في عام 1994 ولم يعد لها وجود واستبدلت بأحتلال شمالي للجنوب ينهب الثروات ويدمر المقدرات ويصادر الحريات والاراء يزج بالاحرار في غياهب السجون والمعتقلات . هنا الشمالي تدخل وقال:

على اساس تواجد الامارات في الجنوب حالياً مش احتلال يا تمباكي !! تبا لك.

عاد الجنوبي يكمل كلامه :هناك فرق شاسع بين المدن الجنوبية والشمالية من حيث الثقافة والتحضر فالجنوبيين شعب مسالم وعلى مستوى من التحضر وتقبل الاخرين ولكن مع الاسف الشماليين متاخرين جدا دمروا البلد بالقات وتصرفاتهم تغلب عليها الهمجية فلا يوجد تقارب بين الشعبين , البترول في الجنوب وميناء عدن في الجنوب والمستفيد هو الشعب الشمالي المتخلف "المتخلف من خلفه اماراتي وامامه سوداني وعن يمينه سعودي وعن يساره ويسكي" أما الجنوبيين فالفتات . وارجوا عدم الزعل من قول كلمة الحق طبعا هناك شماليين فيهم خير ومثقفين لكنهم قلة ولا يستطيعون عمل شي .

وجهة نظر الشمالي : حنا قبايل وبدوء اليمن مع الجيش وقوات الامن وحنا على الانفصاليين الخونة والعملاء وعبدة العلوج بالمرصاد وسوف ندوس با اقدامنا الطاهرة كل الخونة الوضع في اليمن تحت السيطرة الكاملة ويوجد اكثر من مليون جندي قوات مسلحة وامن وحرس جمهوري وقوات مكافحة الارهاب واظافة الى 10 مليون استشهادي قادرين ان يحموا اليمن العظيم الواحد المعارضين لنظام صنعاء معدودين باصابع اليد وهم موجودين ومشردين في دول الخليج وبريطانيا لان لا قوة لهم داخل اليمن العظيم, يا متخلفين على عبدالله صالح رجل عسكري شافعي والعجوز على محسن الاحمر وهابي ارثوذكسي بعض الاحيان واخوتنا الزيود ولو عسطوها هم ابطال واسود اليمن اما انتم يا خونه فانتم اداة بيد الامارات وعلوج الخليج ورعايا الهالكه اليهوديه او السعودية بقايا الهنود والحبشة موتوا كالغربان مشردين , اليمن واحد حتى يوم القيامة مندس يقول:

الوحده او الموز .

[عدل] العلاقات اليمنية – السعودية

المحافظات اليمنية الثلاث في عهد المملكة المتوكلية عسير , نجران , جيزان تسعودت واصبحت سعودية منذ توقيع اتفاقية الطائف عام 1934 والتي اشترط الامام تجديدها كل عشرون عاما كأنها رخصة قيادة سيارة وتم تجديدها عام 1954 وعام 1977 بعد ان تم تصفية الرئيس ابراهيم الحمدي عن طريق عملاء للسعودية في منزل الشيخ الغشمي الذي اصبح ابنه احمد الغشمي رئيسا لليمن الشمالي ولاحقا وفي عام 1994 حيث كانت تدور حرب الانفصال في اليمن تأجل التوقيع على تجديد الاتفاقية ريثما تنتهي الحرب وبعد انتصار علي عبدالله صالح ماطل في توقيعها حتى اضطر لاحقا بعد احتلال اريتريا لجزر حنيش . لكن عسير ونجران وجيزان بقيت وستبقى في ذهن كل اليمنيين وان كانوا نيام والمتعارف علية ان السعودية قد تتخلى عن الاسلام لكنها لا ولن تتخلى عن المحافظات الجنوبية فهي بمثابة الطيز الجنوبي للملك ومنها قد تاتي متاعبة عموما اليمنيون لن ينسوا ارضهم فمع تعاقب اجيالهم وهو ما اوصى به الرئيس القاضي عبد الرحمن الارياني في وصيته حيث قال :

انني اوصي الرئيس اليمني وكل من سيحكم اليمن واليمنيين وكل يمني ويمنية ان لا يفرطوا في ذرة تراب واحدة من التراب اليمني وبالذات الاراضي التي تقع تحت سيطرة آل سعود .

لا يختلف الرئيس السابق علي عبدالله صالح عن صدام حسين في موقفه العدائي من السعودية لانه يرى فيها العدو الاول لليمن وقبل اسرائيل مثلما ان يتشبع بفكر وافكار صدام حسين الذي كان ايضا كما هو صالح يساير السعودية لحين توفر الظروف ويتمكن هو وصالح من القضاء على حكم آل سعود او كما يعرف بآل يهود في الجزيرة العربية وما سعيهما لتحقيق مجلس التعاون العربي الا خطوة في هذا الاتجاه رغم دخول الاردن ومصر حيث كان لكل منهما حساباته الخاصة ظرفيا في تلك المرحلة . ولهذا بقي صالح يسعى الى توحيد اليمن وتمكن من ذلك بعد ان اتقن التعامل مع كل من انقلبوا او تقلبوا على السلطة في شمال اليمن وجنوبه , وحد اليمن رغم دعم السعودية للانفصال عام 1994 حيث سلحت ومولت الانفصاليين ومنهم من بقي ولا يزال يطالب الامير سلطان بمائة وعشرون مليون دولارا دفعت لتسليح الانفصاليين من شخصية جنوبية , احمد بن فريد العولقي , لكنه لم يتمكن من استعادتها كما دعمت الامارات العربية ايضا الانفصال. لم تتوقف اليهودية اقصد السعودية عند هذا الحد فقط فقد عادت في مارس 2015 بحرب على كل شبر في اليمن! هذه هي طبيعة العلاقات اليمنية السعودية التي تقترب من كونها علاقات جنسية اكثر منها سياسية اذ يتردد في الكواليس ان الرئيس اليمني الحالي عبد ربه منصور هادي يخضع بإقامة جبرية في الرياض حتى يضع مولوده الهجين ثم بعد ذلك قد يسمح له بمغادرة غرفة النوم بالفندق والعودة الى ارض الوطن حيث يعتقد الكثير انه لن يكون بمقدوره الانجاب لضعف المبايض لديه نظراً لاستهلاكها من قبل الجانب السعودي.

[عدل] عاصفة الحزم

عبد ربه منصور هادي

"حكمت فعجنت فعصدت فحنبت فنمت"

بخلاف ما يعتقد الكل ان الملك سلمان بن عبد العزيز ملك السعودية هو من اتخذ قرار عاصفة الحزم فان معلومات تؤكد ان القرار اتخذ في عهد الملك الراحل عبدالله بن عبد العزيز الذي قال في اجتماع عائلي كبير ضم كافة امراء آل سعود :

اوصيكم باليمن ان لاتغفلوا لحظة عنها فان من بابها يأتي التعب

تم تشكيل لجنة خاصة تدارست الوضع اليمني وتوصلت الى خطة الحزم التي وضعت على سلم الاولويات لكنها تأجلت حتى تنضج الظروف الاقليمية واليمنية وما ان صعد الحوثيون للسلطة وتحالف معهم علي عبدالله صالح حتى داهم الموت ملك السعودية فتأجل التدخل حتى تم ترتيب البيت السعودي وهو الوقت الذي استفاد منه الحوثيين حيث تمكنوا من السيطرة على محافظة عمران ولاحقا العاصمة صنعاء ولاحقا عدن بعد تمكن عبد ربه منصور هادي من الهروب الى عدن ومنها الى عمان والرياض والاستقرار فيها .

لان الوقت تأخر كثيرا فلم يكن لدى الرياض من وقت للتشاور اقليميا ودوليا فتم ابلاغ دول شقيقة للسعودية ترتبط بعلاقات رطبة نوعا ما معها كالاردن ومصر والمغرب ودول صديقة ترتبط بمصالح معها كالباكستان وكان رهان الرياض عليها كبيرا بحكم حجم التبادل التجاري والاستثمارات السعودية الكبيرة فيها والجالية الباكستانية في الخليج وهو ما ثبت عكسه حيث منع البرلمان الباكستاني تدخل الجيش في حرب ليس حرب الباكستان وصدر قرار البرلمان الملزم للحكومة بأن الباكستان تقف الى جانب السعودية كتفا بكتف اذا ما تعرضت هي للعدوان لكن ان يذهب الجيش الباكستاني للحرب في اليمن فهذا مرفوض وهنا لا بد من الاشارة لزيارة مسؤول ايراني كبير لاسلام اباد ساهمت في انضاج القرار الباكستاني المحايد .


من هنا بدأ صالح يفكر باعادة خلط الاوراق حيث تحالف سرا مع اعداء الامس , الحوثيون وبقي يراوغ حتى وصلوا الى عدن بعد ان سيطروا على كامل السلطة ونشر معهم كافة الالوية الموالية له كاسناد ظاهريا وكسيطرة فعلية على عدن لعدم السماح بأي دخول لها من البحر او البر او الجو . بدأت عاصفة الحزم بكل جدية وبنفس طويل وحصدت العاصفة للان ما يزيد عن ستة الآف قتيل وخمسة عشر الف جريج من اليمن وما يزيد عن خمسمائة قتيل وثلاثة الآف جريح من السعودية. دمر الطيران السعودي كافة مرافق البنية التحتية المدنية والعسكرية في اليمن وبكافة المحافظات .

ان ما انفقته السعودية على عاصفة الحزم تجاوز العشرة مليارات داخليا وعشرون خارجيا وما ستنفقه لاحقا هو اقل بكثير مما لو كانت ستنفقه وديا على الاستثمار وتشغيل اليمنيين وكسب ودهم وتعاونهم وهي الاعرف باخلاص الانسان اليمني لعمله . ولكن ذلك كان يحتاج لقرار سعودي شجاع وتأهيل للعمالة اليمنية , لان انفاق خمسون مليار دولار على مدى خمسة اعوام في بناء اليمن والانسان اليمني كان افضل الف الف مرة من انفاق مليار واحد على تدمير اليمن ارضا وانسانا فضلا عن كلف الحرب النفسية والتاريخية . وهو ما لا تستطيع كل كنوز الارض اصلاحه بعد ان ولّدت الحرب حقدا في نفوس الاطفال والشباب اليمنيين لن يزول لاجيال قادمة والكل يعلم ان اليمن الفقير يعاني من الانفجار السكاني وهو ما لا يحسب لمصلحة جيرانه الاثرياء .

[عدل] مصدر

  • موقع المبادرة العربية لإنترنت حر , الإنترنت في اليمن .
  • قناة متمرد انيق , تيليجرام @modyammar
  • موقع اليمن الكبرى , تاريخ اليمن .
  • موقع اليمن الجديد الإخباري .
الجامعة العربية
The League Arab

الأردن - الإمارات العربية المتحدة - البحرين - تونس - الجزائر - جزر القمر - جيبوتي - المملكة العربية السعودية - السودان - سوريا - الصومال - العراق - عُمان - فلسطين - قطر - الكويت - لبنان - ليبيا - مصر - المغرب - موريتانيا - اليمن

أدوات شخصية