FANDOM


جزء من سلسلة مقالات عن
الإسلام
Mosque
خلافة إسلامية

الحجر الأسود
السنة
الشيعة
السلفية
الوهابية
أماكن عبادة

مواضيع ممنوعة
محمد بن عبد الله
تدوين السنة
تاريخ القرآن
الشيطان

المجتمع الإسلامي
المسجد
الحج
الصوم

القرآن عبارة عن كتاب مثير للمشاكل السياسية حيث يظهر في العالم الغربي بين الحين و الآخر تبعا للحالة السياسية محاولات و كتابات و مقالات يشكك في القرآن ويثير الشبهات حوله وحول مصداقيته . تقليديا، كانت الحملة على القرآن ومحاولات التشكيك فيه يشنها المسيحيون واليهود، ولأسباب دينية بالاساس ، اي في اطار سعي اتباع الديانتين الى اثبات ان ديانتيهم هما الاصح . لكن الجديد في السنوات الماضية انه انضم الى هؤلاء في استهداف القرآن القوى السياسية في امريكا . السبب هو ان امريكا منذ بدأت شن حملتها الرامية الى الهيمنة على مجرة درب التبانة اكتشفت ان القوى التي تتحدى هذه الهيمنة هي قوى مرجعيتها اسلامية . من افغانستان الى العراق الى فلسطين الى لبنان . في اطار هذه المقاومة ، توقف الامريكيون بصفة خاصة امام ظاهرة اعتبروها مصدر خطر اساسي على مشروعهم هي ظاهرة الانتحاريين.

القران والسيف كانا دائما وسيلة الطموحين للوصول الى كرسي الحكم وكانا دائما وسيلة الحاكم في مواجهة المحكوم والتاريخ يقول ان عثمان بن عفان لجأ الى القرأن قبل الموت وبلله بدمه لما حاصره ثوار مصر وان عليا انتصر به على معاوية في البداية كما ان معاوية وابن العاص الداهية خدعا به عليا في النهاية , الامثلة لاتعد ولاتحصى وتزداد وضوحا وبشاعة ودموية كلما اقتربنا من الخلافة الاموية فالعباسية وماتلاهما من تفسخ وانهيار. كم من القتل ارتكب باسمه , كم من الفتن انطلقت تحمل اياته , كم من الاغتيالات تمت بفتاوى ارتدت على اصحابها نادمين. كم من الاهل حاربوا الاهل اعتمادا على ايات الجهاد في وقت لم يعد فيه بيننا ابو جهل او ابن سلول , كم من الحكام جعلوا من القرأن وسيلة للوصول الى الحكم ولما تمكنوا تمكن منهم الشيطان .

كعكة الزواج والنجاح وعيد الميلاد تماما ككعكة الحكم التي يتم اقتسامها وتوزيعها و يتم فيها توظيف اقدس المقدسات الدينية من أجل شهوة او دنيا , كان توظيف القرأن وتسييس اياته منذ القدم لمرضاة الزعامات والقيادات بداية النهايات لأمة ارتضت لدستورها ان يكون مجالا خصبا وحصينا لاستثمار للصراعات والمناكفات والمجادلات والمزايدات وان يدنسه الظالم زورا ليفتري به على المظلوم ويستعمله الحاكم سيفا على الرقاب طلبا للبيعة او لطاعة المحكوم. القدسية التي يتمتع بها القران والحساسية الشديدة لهذا الكتاب عند جموع المسلمين في العالم استغلتا دوما استغلالا سيئا من كل مدع او متشه للجاه او السلطة ومن كان يجرؤ على الاعتراض يجد نفسه امام مشنقة التكفير او الزندقة وكم من الاعلام والاقلام قضت ظلما بهذا السلاح الجهنمي والتاريخ يشهد .

الحلEdit

Bouncywikilogo
نصيحة لعديم الفكاهة: حلّ عن طيزنا إذا لم نعجبك، واقرأ عن [١] في ويكيبيديا، المزبلة الحرة.

توصل العلماء الغربيون الى نتيجة نهائية مؤداها ان الخطر الذي يهدد مشروع الهيمنة الاستعمارية ليس خطرا نابعا من مجموعات اسلامية راديكالية او عنيفة او ارهابية ايا كانت التسمية ، وانما الخطر ينبع من الاسلام ذاته كدين . وبالتالي ، توصلوا الى نتيجة استراتيجية مؤداها ان الحرب الحقيقية التي يجب شنها اذا اريد لمشروع الهيمنة ان يتحقق ينبغي ان تكون حربا على الاسلام. بعبارة اخرى اعتبروا ان المعركة الحقيقية هي معركة تغيير الاسلام نفسه كدين وعلى تطويعه بحيث لا يصبح مصدرا لتهديد مشروع الهيمنة . ولهذا في السنوات القليلة الماضية ، اصبحنا نقرأ في التحليلات الاستراتيجية الامريكية باستمرار تعبيرات مثل الاسلام الاصلاحي او الاسلام المعاصر او الاسلام المعولم او اسلام القرن الحادي والعشرين . وكلها تعني امرا واحدا ان الاسلام كدين يجب ان يتغير جذريا.

في القلب من معركة تغيير الاسلام تأتي معركة القرآن , كيف ؟ خططهم وضغوطهم من اجل تعديل مناهج الدراسة والخطاب الاعلامي والديني في الدول العربية والاسلامية من اجل ما يسمونه الترويج لمفاهيم التسامح والذي يقصدون به في حقيقة الامر القضاء على قيم الجهاد . لكنهم توصلوا الى نتيجة جوهرية مؤداها ان كل هذا لا يكفي ولا يمكن ان يحقق الهدف النهائي المنشود . توصلوا الى نتيجة انه طالما ان القرآن هو بالنسبة إلى المسلمين كتاب الله فليس هناك امل لا في تغيير الاسلام ، ولا في القضاء على قيم الجهاد . هذه النتيجة كانت موضوعا لانشغال مراكز الابحاث الاستراتيجية في امريكا هكذا وباختصار شديد، تطور التفكير الاستراتيجي الامريكي حتى وصل الى ضرورة شن الحرب على الاسلام وعلى القرآن .

ماذا يريدونEdit

Bomber

بعبع يحمل المصحف الشريف

الاب نيو هوس ، احد المقربين جدا من المحافظين الجدد في امريكا ، ويرأس تحرير مجلة يمينية كتب يقول ان ازمة الغرب هي اساسا مع رسالة الاسلام ذاتها . وقال انه كي لا يصبح الاسلام تهديدا للعالم ، فانه يجب ان يتخلى عن زعمه بأنه يمتلك الحقيقة، فهذا الزعم هو الذي يغذي المتطرفين والارهابيين ويشجعهم . نفس الفكرة تبناها مركز ابحاث امريكان انتربريز في دراسة مطولة كتبها جيمس ويلسون تحت عنوان الاصلاح الذي يحتاج إليه الاسلام . تعتبر الدراسة ان المشكلة في الاسلام ، على عكس المسيحية ، ان القرآن يضم عددا كبيرا من الاوامر والقوانين والتوجيهات التي تنظم كل شيء وتعتبر بالنسبة إلى المسلمين مقدسة لا يجوز المساس بها . وتذكر الدراسة ان مشكلة القرآن انه، مثل العهد القديم ، من الصعب جدا تفسيره تفسيرا واحدا حاسما . وتزعم ان القرآن يضم كثيرا من الايات المتناقضة ، وتضرب مثلا على ذلك بالاية التي تنص على انه لا اكراه في الدين وآيات اخرى تقول انها تناقضها . والخلاصة التي تنتهي اليها دراسة مركز الابحاث الامريكي هي انه لابد من تحديث القرآن. وتشير هنا الى ان هناك باحثين يعكفون فعلا على مهمة تحديث القرآن ، وان الفكرة الاساسية في هذا التحديث هو التأكيد على المقاصد العامة جدا في القرآن من دون التقيد بالضرورة بالاحكام الضيقة التي يتضمنها.

القادة العسكريين الامريكيين افزعتهم جدا ظاهرة العمليات الإنتحارية في افغانستان وفي العراق وحاروا في فهمها وتفسيرها. لهذا كلفوا وحدة مخابرات وابحاث خاصة في البنتاجون بدراسة هذه الظاهرة ، وطلبوا منهم على وجه الخصوص الاجابة عن هذا السؤال : ما هي دوافع هؤلاء الانتحاريين بالضبط ؟ ما هي الاسباب التي تدفعهم إلى التضحية بأنفسهم في هذه العمليات الانتحارية ؟ الوحدة الخاصة في البنتاجون اعدت بالفعل هذه الدراسة وجاءت تحت عنوان دوافع الانتحاريين المسلمين والنتيجة التي توصلت اليها الدراسة في تفسير دوافع هؤلاء واسباب قيامهم بهذه العمليات تتلخص في كلمة واحدة هي القرآن , ذكرت الدراسة ان هؤلاء الانتحاريين لا يفعلون سوى انهم ينفذون اوامر القرآن الضيقة والمتطرفة وتدلل على ذلك بإيراد آيات من القرآن تتعلق بالجهاد]] والشهادة والجنة . وتورد على وجه التحديد آيات من ست سور قرآنية ، هي سور البقرة و آل عمران والانفال والتوبة والرحمن والعصر .

ماذا يريدون, يريدون بداية وقبل كل شيء ترسيخ اعتقاد عملي عام مؤداه انه ليست هناك اي محرمات في الاسلام فوق النقد او حتى الاساءة بعبارة اوضح ترسيخ الاعتقاد بأنه لا الرسول ولا حتى القرآن فوق النقد . هذه هي الفكرة الجوهرية التي تجمع بين الرسوم الكارتونية المسيئة للرسول ، وبين ما قاله البابا في محاضرته .

ماذا يريدون , يحلمون بأن يكون هناك قرآن جديد او قرآن حديث او ايا كانت التسمية . وهنا ، فانه بالاضافة الى الكتابات في الغرب عن القرآن التي تروج لهذه الفكرة والتي اشرت الى نماذج لها ، لديهم فكرة جوهرية اخرى ترددت في ابحاث وكتابات اخرى . يقولون انه في المسيحية هناك عهد جديد وعهد قديم ، فلماذا لا يكون في الاسلام قرآن جديد في مقابل القرآن القديم ؟ لكنهم يعلمون ان اي محاولة من هذا القبيل ، اي محاولة اعداد قرآن جديد ومع ان باحثين يعكفون عليها كما يقولون هي في نهاية المطاف مآلها الفشل ، ولهذا فان ما يهمهم بالاساس هو ان يترسخ لدى المسلمين وبالتدريج اعتقاد بأن القرآن ليس فوق مستوى النقد والمراجعة وبأنه ليس من الضروري الاخذ بكل ما جاء في القرآن او الالتزام به . ان تحقق هذا الهدف فهو بالنسبة اليهم كاف جدا.

عرب ايضاEdit

Jabiry

محمد عابدالجابري

هناك محاولات عربية في هذا المجال واحسن مثال على ذلك هو الكاتب العربي المعروف محمد عابد الجابري الذي نشر مقالتين في صحيفة الاتحاد الإماراتية . المقال الاول بعنوان : ما قيل انه رفع او سقط من القرآن والثاني بعنوان : المصادر الشيعية والزيادة والنقصان في القرآن . الذي يقوله الجابري في المقالين باختصار شديد هو ان القرآن وقع فيه تحرف ونقص . ويقول

جميع علماء الاسلام من مفسرين ورواة حديث يعترفون بأن هناك آيات وسورا قد سقطت او رفعت ولم تدرج في نص المصحف . واورد في مقاله الاول 13 رواية ، وفي الثاني اقوالا لعلماء الشيعة ، تؤكد ان القرآن وقع فيه نقص وتحرف .

وفي نهاية مقاله الاول يقول:

يعلل علماء الاسلام من اهل السنة ظاهرة سقوط آيات من القرآن بكونها داخلة في معنى النسخ ، غير ان علماء آخرين انكروا ان يكون ذلك من النسخ وقالوا ان ما ذكر من الزيادة والنقصان في القرآن يرجع الى خبر الاحاد ، والقرآن لا يثبت به ، وانما يثبت بالتواتر . الكل يعلم ان هذه القضية التي يتحدث فيها الجابري ليست قضية جديدة ابدا . هي مثارة منذ زمن طويل جدا وبتوسع اكبر بكثير مما طرحه .