القاهرة

من بيضيپيديا

اذهب إلى: تصفح, البحث
Cairo 1

القاهرة مدينة تعرف بجمال ازبالها وطيبة ضجيجها واعتدال مياه المجاري الطافحة فيها وهي مع ذلك غير معروفة للعرب فكثيرون لا يعلمون ان المهندس الفرنسي الشهير هاوسمان عبد النبي الذي قام بتخطيط باريس هو ذاته الذي قام بتخطيط القاهرة بطلب عبر الايميل من الخديوي اسماعيل باشا وبوساطة صديقه الامبراطور نابليون الثالث ومن هنا لقبوا القاهرة في كتب التاريخ بلقب باريس الشرق . كثيرون لا يعلمون ان حديقة الازبكية التي تغنت بجمالها القصائد والكتب والسير الاولى للرحالة الاوروبيين قبل ان تردم وتتحول الى دكاكين وكراجات قبيحة هي ذاتها حديقة لوكسمبرج الباريسية الشهيرة بجميع معالمها واسوارها واشجارها .

كثيرون لا يعلمون ان الاوبرا التي نراها في فيلم الخطايا لعبد الحليم حافظ عندما غنى لنادية لطفي قولي حاجة ثم احترقت في مطلع السبعينات بسبب الاهمال وتحولت الى كراج سيارات هي ذاتها مسرح الاوبرا الباريسي والكوميدي فرانسيز وكثيرون لا يعلمون من المصريين تحديداً ان حدائق الاورمان في القاهرة هي ذاتها غابة بولونيا . وكثيرون لا يعلمون ان الخديوي غير مجرى النيل ليخترق القاهرة اسوة بنهر السين الذي يخترق باريس ولولا هذا التغيير لما ظهرت اشهر احياء القاهرة التي تقوم عملياً على مجرى النيل القديم بعد ردمه مثل حديقة الحيوانات وجامعة القاهرة وغابة الاورمان والزمالك وقصر الجزيرة الذي بني خصيصاً لاستضافة الامبراطورة اوجيني زوجة نابليون الثالث بمناسبة زيارتها لمصر لحضور احتفالات افتتاح قناة السويس وهو القصر الذي يحتله اليوم فندق ماريوت .

[عدل] القاهرة اليوم

Cairo 2

من يزور اليوم باريس في فرنسا ثم يزور القاهرة لن يجد هذا التشابه بين المدينتين فلا شواطئ النيل كشواطئ نهر السين ولا حديقة الاورمان بجمال ونظافة اصغر حديقة في باريس ولا بنايات وقصور القاهرة القديمة والتي تتداعى من جراء الاهمال تذكرك بجادات باريس الفاخرة وحتى كوبري قصر النيل الذي بني عام 1869 خلال اقل من 15 شهراً بطول 406 امتار وكان يعتبر انذاك من اجمل قناطر العالم بعد ان زينه الخديوي اسماعيل باربعة تماثيل لاربعة من السباع من البرونز نحتها اشهر نحاتي ذلك العصر حتى اصبح اسماعيل يلقب بين عامة الشعب باسم ابو السباع . كل هذا يتحول الان الى خرائب ويتساءل الكثيرون عن المسئول وغالباً ما تسمع اجابات مختلفة فالمواطن المصري يرمي المسئولية على الحكومة والحكومة تتهم المواطن بالاهمال وتكاد الطاسة تضيع وتضيع معها القاهرة القديمة قاهرة الخديوي اسماعيل .

منذ سنوات تحول معرض القاهرة العريق الى معرض كتب ومنتجات الطب النبوى من اجنحة ذباب طبى و من بول بعير طازج قادم راسا من الاراضى المقدسة ومن حبة البركة و كتب الرقية والعزيمة و كتب الشعوذة و المساويك و القباقيب وادوات دق الزبيبة الشرعية ولنقرأ الفاتحة على العقل والتفكير و المصيبة ان وزير الصحة كان يبتسم ويشد مع الرئيس حسني مبارك واصحابه على يد صاحب جناح بيع بول البعير كعلاج نبوى للسرطان و لانفلونزا الطيور وللفشل الكلوى والكبدى .

ضربت مثلا بالقاهرة لانها اهم واكبر عاصمة عربية واشهرها مع ان الحال ينسحب على جميع العواصم العربية فقد حزنت كثيرا على دمشق حين زرتها اخر مرة لما وجدت وسطها التاريخي تعلوه جسور حديدية قبيحة للمشاة . ما الذي يجعل المدن الامريكية والاحياء السكنية فيها حتى تلك التي يسكنها الفقراء والمهاجرون عن طريق التهريب نظيفة لا تتراكم فيها الزبالة ولا تتحول شوارعها الى مطبات وخرائب وما الذي يميز مواطن مكسيكي غير متعلم دخل الى امريكا عن طريق التهريب ليقيم في هيوستن عن فلاح مصري بسيط من الصعيد انتقل الى القاهرة كي ينام في شوارعها او في العشوائيات على اطرافها ولماذا عندما يطير هذا الفلاح نفسه الى امريكا ليقيم فيها تعتدل قيافته واسلوبه في الحياة ويصبح مثلي لا يرمي عقب سيجارة في الشارع ولا ينطر الزبالة امام منزله .

[عدل] حي الزمالك

Zamalek

خلال زيارتي الاخيرة الى القاهرة توجهت الى حي راقٍ في الزمالك لزيارة صديق يسكن في الطابق السادس من عمارة تقع على شارع رئيسي . كان الباب الزجاجي للعمارة مكسوراً وقد علمت من البواب ان الباب كسر قبل خمس سنوات ولا زال مكسوراً . كانت برندات العمارة عبارة عن كوكتيل عجيب من الالوان والكراكيب تتدلى منها حبال الغسيل بشكل قبيح ولكل برندة لونها الخاص ومنهم من قفلها وحولها الى قفص لتربية الدواجن ومنهم من قفلها وحولها الى غرفة فغير في شكل واجهة العمارة وخربط هندستها . بعض الشقق كانت تطل منها اجهزة تكييف صدئة وكانت اغطية البرندات رمادية اللون بسبب ما تراكم عليها من اوساخ وتراب اما الشقق التي يحتلها اطباء فقد تحولت برنداتها الى معرض لليافطات الرديئة المختلفة الحجم وبعضها غير مقروء وكانت تتدلى من اسطح العمارة اسلاك الكهرباء والهاتف بشكل قبيح وخطير اما الدشوش المترامية على الاسطح وفي البرندات فقد جعلت العمارة كلها عبارة عن كوم من الحجارة والكراكيب لا شكل له .

كان المصعد مغلقاً واضطر صاحبي الى النزول لاصطحابي من تحت بعد ان فتح قفل المصعد بمفتاح ولما سألته عن هذه المسألة اجاب ان عدداً من السكان خاصة في الطوابق السفلية يرفضون دفع الرسوم الشهرية الخاصة بصيانة المصعد لذا قام السكان الاخرون الذين يحتلون الطوابق العليا بتركيب اقفال على المصعد بحيث لا يتمكن من استخدامها الا الدافعون ولعله من المهم ان اشير اني استخدم كلمة مصعد على سبيل الكناية لان هذا الصندوق المستطيل المعلق باسلاك وجنازير لا علاقة له بالمصاعد التي اعرفها هنا في امريكا والطريف ان ازرار المصعد كلها تقريباً لا تعمل وليست مرقمة ولمبات المصعد محروقة وتحتاج احياناً الى رفس الباب برجلك حتى يتحرك المصعد . هذه العمارة يسكنها اطباء ومهندسون وموظفون كباراً وهي تقع في احد ارقى الاحياء في الزمالك فما بالك اذن بمصاعد الحارات الشعبية وبرنداتها هذا اذا كانت لها مصاعد وبرندات .

[عدل] قطارات الانفاق

الاندر غراوند المصري اي قطارات الانفاق بنيت قبل سنوات على احدث طراز , اركب واحدا من هذه القطارات اليوم وقارنه بقطار الانفاق الانجليزي الذي يعمل منذ مائة وخمسين عاما ستفهم قصدي , القطار المصري سيبدو لك وكأنه من مخلفات الفراعنة . المشكلة اذن ليست في الحكومة المصرية ولا في الشعب المصري وانما هي في الناموس الذي يحكم العلاقة بين الناس وكلما كان الناموس فارطاً كلما تحول البشر الى بهائم وتحولت الملكيات العامة الى خرائب وكراكيب . حتى تستعيد القاهرة لقب باريس الشرق لا تحتاج محافظتها الا الى سن القوانين وتنفيذها لان القوانين موجودة لكن تنفيذها يخضع للكثير من الوساطات والرشاوى والاكراميات ولو قام سكان كل عمارة في وسط القاهرة بصيانتها لعادت القاهرة الى امجادها العمرانية زمن الخديوي اسماعيل وهذا يحتاج قطعاً الى اجراء تغييرات جذرية في بعض القوانين الخاصة بالمالك والمستأجر وقد اخبرني صاحب عمارة قديمة في وسط القاهرة ان دخله من العمارة كلها لا يزيد عن عشرة دولارات وبالتالي ليس من العدل ان يطلب منه صيانة العمارة على نفقته وهذا كلام مقنع طبعاً واذكر ان صديقاً لي من الاسكندرية عمل في الإمارات مع زوجته اكثر من ثلاثين سنة حتى يتمكن من بناء عمارة في الاسكندرية ولما ترك الامارات عائداً الى مدينته ليتقاعد فيها ويقضي ما تبقى من عمر لم يجد شقة واحدة في عمارته ليسكن فيها لانها كلها شقق مؤجرة منذ زمن بملاليم والمستأجر في البلاد العربية يمون اكثر من المالك .

[عدل] الزبالة في القاهرة

تمثل القمامة أصعب المشكلات البيئية للعاصمة المصرية ، أكدت دراسة علمية أن قمامة القاهرة تعد أغنى أنواع القمامة على مستوى العالم ، اذ يمكن ان يرتفع ثمنها لتبلغ 6000 جنيه للطن الواحد منها ، نظرا لغناها بالمكونات العديدة التي يمكن ان تقوم عليها صناعات تحويلية كثيرة . القاهرة تنتج يوميا 15 ألف طن قمامة وان الطن الواحد يمكن أن يوفر فرص عمل لثمانية أفراد في عمليات الجمع والفرز والتصنيع . يتكون طن الزبالة في القاهرة من 65 % مواد عضوية تمثل بواقي الخضروات والفاكهة والخبز وزبالة المطبخ و15% ورقا ، و3% زجاجا ونفس النسبة بلاستيك و قماش و1% عظما ومثلها معادن و9% مواد أخرى . أما فيما يخص المكون العضوي والعظم الحيواني فيطلق عليهما ملوك النفايات حيث يتم تجميد المكون العضوي وهو بقايا لأطعمة والخضروات والفواكه لانتاج السماد العضوي ويباع بأسعار عالية لأراضي الاستصلاح الجديدة ، أما العظم الحيواني فيباع الطن منه ما بين 350 ـ 450 جنيها ويستخدم في صناعات حديثة لانتاج الصدف أو الزراير ، أو تستخلص منه الدهون والشحوم لانتاج الصابون أو المنظفات أو انتاج الغراء والمواد الجيلاتينية ثم يؤخذ المتبقى من العظام ويطحن ويعاد استخدامه كعلف أو تنقية وتبيض السكر الخام ، وهو الأمر الذي يمكن ان يتعدى فيه سعر طن القمامة الأرقام التي رصدتها البحوث العلمية .

[عدل] المعالم السياحية في القاهرة

[عدل] مصدر

  • أسامة فوزي , من مفكرة شاهد عيان .
  • ضاحي عثمان , طن القمامة فيالقاهرة
أدوات شخصية
بلغات أخرى