السرورية

من بيضيپيديا

اذهب إلى: تصفح, البحث
Surur1

السرورية حركة فكرية دينية انشقت عن السلفية و ولدت من رحم الإخوان المسلمين , أحد أساس البلاء في انتشار ثقافة رفض الآخر , جوهر التيار الذي عرف فيما بعد بتيار الصحوة , سميت بالسرورية نسبة الى مؤسسها الشيخ محمد سرور زين العابدين الذي استخدم العنف كوسيلة مشروعة لتحقيق أهدافه هو عالم سوري إسلامي أقام في السعودية للتدريس في أحد المعاهد العلمية الدينية في منطقة القصيم، عاش في المملكة العربية السعودية في مدينة بريدة مدرساً في المعهد العلمي بها، وكان من تلاميذه الشيخ سلمان العودة . وكون له قاعدة جماهيرية . قامت السرورية على مبدأ الحركة ضد السكون , صورت لأنصارها أن المؤسسة السلفية التقليدية جامدة في نظرتها لمفهوم السياسة . تبني محمد سرور خطا معارضا للحكومة السعودية , إنتقل محمد سرور زين العابدين ال بريطانيا ثم توجه الى الأردن و حقق انتشارا كبيرا في أوساط المراهقين من منتصف الثمانينات بسبب حيرة المراهق في حكم العادة السرية , قامت هذه الحركة بإعداد المجاهدين في سبيل الله وتجهيز الشباب للذهاب لأرض الجهاد في أفغانستان والشيشان و البوسنة والهرسك . قامت السرورية بنوع من الامتزاج الكيماوي بين الاخوان المسلمين الذين قدموا من مصر و السلفية المعتادة في السعودية فكانت النتيجة سلفية متفجرة .

ساهمت هذه الحركة مثل الوهابية و السلفية الى تحويل الدين الإسلامي الى دين كره لكلّ مختلف عن افكارهم . وفي هذا تناقض لفكرة ان مجتمع المسلمين هو مجتمع إنتاج الفرح والسرور وذلك بأن تدخل السرور على أهلك في بيتك وعلى جيرانك وعلى الناس من حولك ، وفي هذا تناقض لحكاية اليهودي حفيد القرد و الخنزير الذي كان من عادته ان يلقي كل صباح بالقمامة امام بيت الرسول محمد ومرت ايام ولم يجد الرسول امام بيته شئ فسال جيرانه عن اليهودي فقيل له انه مريض يارسول الله فذهب الرسول لعيادته والسؤال عن صحته .

الجهل يمنع الإنسان من الانفتاح على الحوار وكلما اشتد الضغط أكثر كلما ازداد النفاق , وللعلم أن مفاتيح كنيسة القيامة مع المسلمين حتى الأن كأمانة ، وهذا يعكس مدى حرص المسلمين الحقيقيين على حرية العبادة وتسامح الأديان . ما يطرحه السرورية هو غرس الكراهية فينا منذ نعومة أظفارنا والحقد للآخر لا لشيء إلا أنه لا يدين بدينـنا بل غرسوا مشروعية قتال الآخر , يهتفون في مساجدنا على اليهود والنصارى , ويدعون الله بأن يرمل نساءهم وييتم أطفالهم ويجمد الدماء في عروقهم . ولله يا عم انا عارف اني لو كتبت 100 سنة حتفضل الكراهية ورفض الاخر مهما كتبت ولذلك راح أخرس , المصيبة هي انو الآخر مش كفار احيانا بل المصيبة اننا نكره بعضنا البعض . ايش المقالة هذه , اكتب عن هموم المواطن السعودي الضعيف المديون للبنوك والفائدة التي يجنيها من الميزانية المعلنه المرتفعة وريحنا من شي اسمه حركة السرورية , We are fed up of these names .

أدوات شخصية