الحصار

من بيضيپيديا

اذهب إلى: تصفح, البحث
Hasar
”إننا نعاني من الحصار“
~ أحد كبار السن الفلسطينيين الذي لم يرى العلكة (اللبان) منذ 3 أشهر
”يا لها من مصيبة“
~ أحد تجار المكياج الصينيين الذي خسر شركته لوقف التصدير لقطاع غزة.
”هذا الحصار يستحق الشجب والإستنكار“
~ الناطق باسم الخارجية المصرية حسام زكي
”أنا خوفي من عتم الليل والليل حرامي“
~ فيروز
”حبيبي يا متغرب“
~ فايزة أحمد
”هي غزة محاصرة ؟؟؟ والله ما اعرف“
”والله خايف يقطعوا الدخان كمان!!“
~ أحد المراهقين الغزيين.
”الحمد لله اللي ما اتعودنا على شرب العرق والفودكا“
~ أبوي

قامت ما يسمى إسرائيل ومصر بالتفكير مليا في لعبة جيدة يستفيد منها الطرف الأول فقط وذلك لأن الكيان الغاصب بعد أن أحكم سيطرته على العالم العربي بأسره ولم يبقى أمامه أي دولة للمقارعة ( بالعربي يعني هل من مبارز؟؟؟ ), فأشار عليه سلمان الفارسي بحصار القطاع خصوصا بعد نجاح حركة الشيوخ الاسلامية حماس في الانتخابات التشريعية في 2006. بعد سيطرة حركة الشيوخ الإسلامية حماس على غزة في حزيران 2007 ،عززت إسرائيل الحصار، يشتمل على منع أو تقنين دخول العلكة(اللبان) والمكياج و المياه الغازية، حينها جن جنون الغزيين , كيف لهم أن يفقدوا الإحتياجات الأساسية للبلد.

وعلي إثر هذا الحصار قام الآلاف من الفلسطينيين في 23 يناير 2008 باقتحام معبر رفح المصري والدخول للجانب المصري للتزود بالمواد التي تنقصهم من مصر بعد نفاذها من القطاع ، عبر في هذا الاقتحام ما يقرب من 750 ألف فلسطيني , وقد صرح ابن الشرموطة المصري حسني مبارك للصحفيين لدى افتتاحه معرض الكتاب السنوي في القاهرة :

أمرت قوات الأمن بالسماح للفلسطينيين بالعبور لشراء حاجاتهم الأساسية والعودة إلى غزة طالما أنهم لا يحملون أسلحة أو أي محظورات

الحالة المتردية لسكان القطاع دفعت بياع الفلافل زياد بوصف الحصار قائلا أنه اعتداء على الكرامة الإنسانية". كما دمرت حمامة السلام مطار غزة الدولي المطار الوحيد في قطاع غزة مما زاد شدة الحصار والمعاناة . وفي مقابلة حية مباشرة مع السيد أحمد زعبل حصلنا نحن في اللاموسوعة على هذا بعض مع المعلومات القيمة عن الأحداث الجارية في قطاع غزة

أدوات شخصية