الحبيب بورقيبة

من بيضيپيديا

اذهب إلى: تصفح, البحث
الديانة ||مسلم المهنة ||سياسي

الحبيب بورقيبة

Borqeba.jpg
فترة الحكم 25 يوليو 1957 الى 7 نوفمبر 1987
سبقه لا أحد
لحقه زين العابدين بن علي
تاريخ الميلاد 3 أغسطس 1903
مكان الميلاد منستير ، تونس
تاريخ الوفاة 6 ابريل 2000
مكان الوفاة منستير ، تونس
الإنجازات مقولته الشهيرة ان الرسول محمد كان عربيًا
بسيطًا يسافر كثيرًا عبر الصحراء العربية
ويستمع إلى الخرافات والأساطير السائدة
في ذلك الوقت وينقلها إلى القرآن

الحبيب بورقيبة مؤسس العلمانية التونسية ورائد سياسة التغريب و واضع حجر اساس القمع والاستهانة بحقوق الإنسان في تونس وكل من خلف و سيخلف بورقيبة ولمدة 50 سنة اخرى ، سيكون صبيا شاطرا في تنفيذ السياسة البرقيبية كما سيكون خطيئة واحدة من خطايا الحبيب بورقيبة . حدّثنا أسير بن مظلوم قال : ضاقت بي الغبراء بتونس الخضراء ، و طال تقـلـّب وجهي في السماء ، إرتقابا لرسول الفناء ، بما كنت ألقاه من وسائل اعلامنا الوطنية ، من دعاية هستيرية للرئيس بورقيبة وفلسفته البورقيبية ، فلا هادم اللذات أكرمني فجاء و لا إعلامنا الوطني كف عن الهراء . في انتظار رفع الآذان ، جيء بشيخ فان ، على محفّة يحملها شخصان ، فإذا هو ضعيف كالجرادة ، تغشاه رعدة ، عليه صفرة الموت ، وحين سلم ، لم يسمع له صوت ، فكان اذا تحرك سعل ، و اذا ترك ذهـل ، فسألت أقرب المصلين عن المدنف المسكين ، فاندفع المسئول ، كشلال نياقرا يقول : ذلك شيخنا أسد الدين وقد جاوز التسعين ، وهذا دأبه منذ سنين ، يوضع كل جمعة على منبر الصلاة ، كما توضـــــع الأداة ، ثم يسنده شخصان ، ليثبت على المكان ، فيؤدي فريضته ، و ينفعنا بموعظته ، وقد حدثني احد الثقاة ، أن شيخنا السلفي ، وعمدتنا الأثري ، من دعاة التمسك بالمناصب والرئاسات ، الى لحظة الممات وقد أغمي عليه سبع مرات ، أثناء الخطبة ، و قبل الصلاة ، فاسعف مرتين بالضغط على صدره لتنشيط الرئتين .

أسس شيخنا العلامة ، فتوى التمسك الأبدي لسيادة الرئيس بالإمامة ، على اجتهادات اصحاب الأسانيد والروايات ، من شيوخ أهل السنة و جهابذة السادات ، حيث اشترطوا، لصحة ديمومة الولايات ، بعد شرط قرشية الحاكم ، وكون جلالته من ابناء الذوات . أو بعد تمكن الإنقلابي المتغلب من السيطرة على الجيش وسائر الإدارات ، شرط ثبوت الحياة . فمن قدر من اصحاب السعادة على الشهيق والزفير ، صار الحاكم والأمير ، حتى لو لزم السرير و عجز عن المسير . لقد كان التوحيد متجليا في رأي مرشدنا ، وجسد قائدنا . لأجل ذلك تشرّب فخامته شعار التوحيد ، وتنزّه عن الشرك ، بإعتصامه برأيه الأوحد السديد ، فطفق ضاربا بيد من حديد ، كل من تطلّع الى منافسة سيادته ، في تقرير مصير أمثالنا من العبـيد . فالله الله في السلطان ، و لو فسق و خان ، و الله الله في الرئيس و لو شابه ابليس ، فسلطان غشوم خير من فتنة تدوم , كما ان السلطان ظل الله في الأرض ، و طاعته واجب و فرض حتى لو جلد الظهور و هتك العرض وأكثر الإفساد في الأرض . فالزعامة ، إخوة الإيمان ، تـقتضي وحدة الزعيم و فوق كل ذي علم عليم و قد أجمع أهل النهى ، من ذوي الحجى ، أن الحكمة و العلم قد إنتهيا إلى فخامته ، و سالا دررا من شفـتي سيادته . فلنقلها لمن عن الحق إستكبر : إن في وحدانية الخالق المدبر ، خير مثال فتدبّر . فلو كان فيهما الهة الا الله لفسدتا . فليعتبر الكهل و ليتعظ الفتى ، فسياسة الشعوب ليست في متناول كل دخيل ، بل منحة العظيم الجليل ، يؤتي الملك من يشاء فطاول أيها المخالف الجوزاء ، أوانطح الصخرة الصمّاء ، جفّت الأقلام و طويت الصحف . جهل من جهل و عرف من عرف .

[عدل] بورقيبة و تعدد الأحزاب

نحمده تعالى على توفيق قائدنا حامى حمى الوطن و الملّة الحنيفيّة ، إلى حظر تأسيس الأحزاب السياسية ، لما في تعدد الأحزاب من إختلاف للكلمة ، و تشرذم الأمة التونسية ، فلو كان في تعدد الأحزاب مصلحة الشابّ و الحيزبون ، لما إستنكر تعالى في محكم كتابه عمل الذين تفرقوا أمرهم بينهم زبرا كل حزب بما لديهم فرحون . و سيعلم المتنطعون و دعاة التفرقة و الفتنة أي منقلب ينقلبون . هذا مع ما في تعدد الأحزاب عفاكم الله من بدع في دين خاتم الرسالات ، فلم يعرف الصحابة و الكرام سوى حزب سيد الأنام هذا على ما في تعدد الأحزاب من تشبه بأهل الكتاب ، من نصارى ضالين و يهود حائرين . فالشكر و المنّة للمعطي الوهّاب ، على تجنيبه إيّانا خطيئة تعدد الرؤى و الأحزاب ، بجعل الحزب الإشتراكي الدستوري قرّة أعيننا و رائدنا لما فيه خير دار الأوصاب ، زيادة على ما نرجوه من ثواب يوم الحساب . كما نحمده تعالى على توفيقه لنا في جعلنا نخالف اصحاب الجحيم ، في التداول على السلطة ، وتميزنا عنهم بالتمسك بقائد أوحد وزعيم .

كما وفق زعيم أمّتنا ، و حافظ ملّتنا الى توحيد الخطب المنبرية ، فأوكل تحريرها إلى الأتقياء من ضباط وزارة الداخلية ، فكفى سيادته الأئمة مشقّة البحث و التنقيب ، بين صفحات الكتب ، ومكابدة التعب النصب . فأحمدوا الله معشر الزملاء فقد كفيتم العناء ، كما كفى فخامته المأمومين إختلاف مصادر تفسير الكتاب والسنة فلله الحمد و المنّة . كل ذلك حسما للبلبلة و قطعا لدابر الصائدين في الماء العكر ، أسكنهم الله نار سقر .

[عدل] تعدد الزوجات

Borqeba 1.png

بورقيبة و هو ينزع الحجاب عن إحدى المحصنات

قرر بورك فيه ، و أهلك شانئيه ، منــع تعدد الزوجات و حبس و تغريم من جمع بين أكثر من واحدة من المحصنات فسبيل الإنصاف ، يا أهيل العفاف ، الإكتفاء بصاحبة و إن خفتم الاّ تعدلوا فواحدة صدق الله العظيم ، و بلغ رسوله الكريم ، كما أن في تعدد الزوجات تمزيق للنسيج الإجتماعي بما يحدثه التعدد من خصومات ، و يسببه من شجارات من شانها تهديد الوشائج الأسرية ، وتشويه نفسيات الذريّة . فرحم الله إمرءا قمع الفضل من شهوته ، و لم يشرك بزوجته ، و وحّد دواة ريشته . و مدخل حوثرته ، كما شملت عناية فخامته ، أعاننا الله على حسن عبادته ، أما بالنسبة لفئة العزاب و المتغربين عن زوجاتهم من الشيب والشباب . فأباح مأجورا في إجتهاده بإذن فاطر السماوات نكاح المشتغلات في المواخير العامة من التونسيات . فمكان تلك البيوت معلوم ، لكل فحل محروم ، ليزيل عنه التوتر و الإنفعال ، حتى يتيسّر المركوب الحلال ، فالضرورات تبيح المحظورات ، والأمر إذا ضاق إتسع على أخي لشهوات ، وقد تم اسعاد الشبقين من ذوي النفوس المحرومة ، برعاية الحكومة ، و ترخيص من وزارة الداخلية و مراقبة دورية لوزارة الصحة العمومية .

[عدل] مصدر

  • حمّادي بلخشين , مكسّر أصنام تونسي , المقامة البورقيبيّة .
أدوات شخصية