الثالوث الأقدس

من بيضيپيديا

اذهب إلى: تصفح, البحث
3ف1

رسم توضيحي للثالوث الأقدس

الثالوث الأقدس لم يرد في كل الكتاب المقدس بعهديه وأقسامه أي ذكر للثالوث المقدس بل تم اعتماده في مؤتمر عالمي لبطاريق الديانة المسيحية في عهد القديس الأمبراطور قسطنطين الذي مات وهو وثني وقيل أنه صار مسيحياً قبل أن يموت بثلاثة دقائق و42 ثانية ، في ما يسمى المجمع المسكوني والمسكوني هو نسبة الى المسكونة وهي المرأة التي يخرج منها مكاري يونان العفاريت بالبصاق والصراخ ، ويقال المسكونة هي الكرة الأرضية التي اختصرها المجمع بثلاث مناطق وهي الأسكندرية في مصر خصوصاً في محرم بيك قرب سوق الأدوات المستعملة بجانب غرزة المعلم حكشة مشجع الإتحاد سيد البلد ، ومجمع القسطنطنطينية الذي تحول جامعها الى متحف بعد أن كان كنيسة حولها العصملي الى مسجد كبير يقام فيه اسم الله والصلوت الخمس وما بينهما ، ومجمع أناطكية وهو أيضا في تركيا يسيطر عليه السريان ، وقد اجتمع ممثلي هذه البطريقات الثلاث وقرروا أن المسيح هو ابن الله وبذلك قام البابا ألكسندروس الأول بابا الأسكندرية ومرسى مطروح وسيدي جابر وشوية من كفر الزيات ، بتزبيط أم الأمبراطور قسطنطين القديسة هيلانة التي بنت كنيسة القيامة على مكان يعُرف بالقمامة ، وبذلك دعمته في الحوار الذي قدمه الدكتور فيصل القاسم على قناة الجزيرة وقال فيه : هل المسيح ناسوت أو لاهوت أم نصفه ناسوت ونصفه لاهوت؟

وانتصر الكسندروس الأول لأنه صديق عزمي بشارة الأول على أريوس الموالي للنظام السوري ، وفي مؤتمر عالمي آخر لتحديد ملامح الديانة المسيحية قام اجتماع آخر بقيادة البابا كيرلس الأول إبن أخت البابا الي قبله الذي حرم القديس يوحنا ذهبي الفم وبهدل صحته ثم رد له الأعتبار ، سمي البابا كيرلس بعمود الدين لأنه قام بحشي عمود في طيز اسقف القسطنطينية نسطوريوس ، حين رفض الأخير اعتبار مريم العذراء أم الله بل أم المسيح لأنه لا يمكن أن يكون الله مولود في معلف بهايم ودواب وكان يشخشخ ويستفرغ ويرضع. وبعد العديد من المجامع والاجتماعات والمؤمرات التي كان لحمد بن خليفة وزوجته موزة يد فيها تم اقرار عقيدة الثالوث المقدس حتى المؤامرة التي قسمت المسيحيين بين شرقيين وغربيين .

[عدل] عقيدة الثالوث المقدس

الأب هو الله والأبن هو الله والروح القدس هو الله ولكن الآب ليس الروح القدس ولا الأب هو الأبن ولا حدا فيهم هو الآخر لكنهم كلهم الله إذا عرفت الإجابة اتصل من أي محمول 161919 أو من أي خط أرضي 09006565 واكسب خمس تلاف جنيه يوميا...اتصل الآن ، ولكن هذه العقيدة صار فيها شرخ كبير بعد أن تم نفي آريوس المعروف عند الجهبذ ابن كثير بعبد الله بن اريوس المؤمن وتسليم نسطور لمحكمة العدل الدولية في لاهاي بسبب مجازره ضد صرب البوسنة. عقد مجمع اسمه مجمع خلقيدونية قاطعه الأرثذوكس بحجة وجود شبهة تطبيع مع الكيان الصهيوني لإن الشركة الداعية لها فرع في اسرائيل. وحصل خلاف كبير ولكن هذه المرة ليس حول من الله ومن الآب والأبن والروح القدس فقد حل هذه الإشكالية العالم الدكتور زغلول النجار حين قال: العجل ببطن أمه. ولكن هذه المرة حول طبيعة الناسوت واللاهوت في المسيح.

[عدل] خلافات اللاهوت والناسوت

Ff00

عقيدة الأرثذوكس في اللاهوت والناسوت

قرر الأرثذوكس بجميع فروعهم السريان والأرمن والأقباط واليونان أن علاقة الناسوت باللاهوت كعلاقة العرق والماء وخصوصا عرق أوزو اليوناني حيث اختلط اللاهوت بالناسوت مثل اختلاط الماء بالعرق بالثلج وصحتين والمزة أكيد لبلبي أو سمك مسكوف من أبو عبد الزهراء الكعبي ذاك الصوب محلة مشتاق ببغداد القديمة. قرر اللاتين أن المسيح وناسوته ولاهوته مثل الزيت والماء في كأس واحدة للبيضيبيديين رأي آخر وقد أقره المجمع المسكوني المعقود في مدينة قم المقدسة أن ناسوت المسيح ولاهوته هو مثل العرق (ماء وعرق) والزيت والماء(مختلطا) كل ما شربت منه تزوع نفسك وتستفرغ حتى ينزل دماغك بسبب هذه المعادلات الخرائية.

القديس بعل زبوب يتسأل دوماً كيف يمكن أن تنشأ عقيدة وديانة بعد 300 سنة من موت المسيح الذي لم يعرف له طبيعة من أصل من فصل ويرجح عزازيل عليه السلام قول الأحمدية بأن المسيح هندي يعمل في بريطانيا سائق تاكسي وقتل اثناء شجار مع جاره الباكستاني عندما خسرت الباكستان كأس العالم في الكريكت مع منتخب نادي الزوراء العراقي.

أدوات شخصية
بلغات أخرى