الإرهاب

من بيضيپيديا

اذهب إلى: تصفح, البحث
Terror 2

الإرهاب مصطلح ورد ذكره في القرآن في صيغة ارهاب و تخويف العدو وردعه مقدما حتى لا يقوم بالاعتداء ويسمى هذا أيضا بالحملات الإستباقية Preemptive Attack ، أى هى لحقن دماء الدولة المعتدية وإراقة دماء شعوب العالم الثالث ، حتى لا يغتر الخصم الراغب فى الاعتداء متشجعا بضعف الدولة المسالمة وهو يختلف تماما عن المفهوم الوهابي السلفي البن لاديني الزرقاوي المتمثلة بالاعتداء وقتل المدنيين والمسالمين من كل المذاهب و الطوائف والديانات و المخلوقات و الكواكب و الملل الغير الوهابية وهو منافي لقول الله : يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ: الحجرات 13 . أى انه خلقهم جميعا من أب واحد وأم واحدة، أى هم أخوة ينتمون لنفس الأب والأم، وقد جعلهم أجناسا مختلفة وشعوبا مختلفة لا ليتنازعوا ويتقاتلوا ولكن ليتعارفوا، والتعارف لا يكون الا بالعلاقات السلمية والتلاقى الحضارى وقبول الآخر والاستفادة من تجربته الانسانية وتراثه الحضارى ، والانفتاح على ثقافته والتسامح فى الاختلاف معه ايمانا بأن التنوع مطلوب لازدهار الحضارة العالمية الانسانية.

في سورة الأنفال : وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ الأنفال 60 , المقصود بـ عدو الله هم القائمون بسفك للدماء وانتهاك للحرمات ، وتفجير للعتبات المقدسة و الكنائس و المعابد و التماثيل وافساد فى الأرض و ذبح للناس على شاشة قناة الجزيرة . مشكلتنا أننا نحكم بالعكس تماما . من ينطق بشهادة الاسلام نجعله مسلما مهما ارتكب من جرائم . وقد يكون هناك زعماء مصلحون مسالمون يعملون الصالحات النافعات ينتمون للمسيحية أو البوذية او الوثنية أو العلمانية، اولئك هم مسلمون حسب معنى الاسلام السلوكى الذى يعنى السلم، ولكننا نعتبرهم مشركين كافرين ونحكم على عقائدهم متناسين أن الأولى ان نصلح عقائدنا نحن وهى مليئة بأكثر مما يفعله غير المسلمين . طبقا للسلوك وحده فكل دعاة السلام هم أعظم المسلمين وان لم ينطقوا بشهادة الاسلام. مهاتما غاندي ومارتن لوثر كنج و مانديلا وكل دعاة حقوق الانسان من الغربيين هم المسلمون الحقيقيون فى مجال السلوك .

[عدل] بدايات الإرهاب

101706-bushiftaar-200

الإرهاب مصطلح صهيوني أمريكي نشأ من منطقة نجد ويقصد به كل من دافع عن الوردة والمرأة وزرقة السماء وكل من رفض موته بجرافات اسرائيل وكتب في الفقه والسياسة و إستمع الى خطبة الجمعة و حاول ان يحرر المسيح ومريم العذراء والمدينة المقدسة من سفراء الموت والخراب . منطقة نجد كما هو معروف هى الخصم اللدود للحجاز وأعراب نجد هم الخصم العتيد لقريش وهى أشهر قبيلة عربية فى التاريخ. والصراع بين نجد والحجاز هو الأساس التاريخى للجزيرة العربية بعد ظهور الاسلام، بل يمكن قراءة تاريخ المسلمين من خلاله ، وقد فازت قريش والحجاز فى معظم مراحل هذا الصراع، فقريش هى التى أنشأت الدولة الأموية والدولة العباسية، والفاطمية، وكل الخلفاء الراشدين وغير الراشدين ينتمون لقريش ، وقريش هم الذين حكموا الحجاز معظم العصور الوسطى ، بينما كان الثوار على خلفاء قريش هم قبائل نجد، اما فى شكل قطاع طرق ينهبون قوافل الحجاج كراهية فى الحجاز والكعبة والأماكن المقدسة التى أرست مكانة قريش والحجاز واما فى شكل دول متحركة تقوم بالقتل وسفك الدماء تحت اطار دينى ، كما حدث فى حركة الزنج والقرامطة قديما، ثم فى الحركة الوهابية ودولتها السعودية فى العصر الحديث .

منطقة نجد متطرفة فى مناخها شحيحة فى مواردها منعزلة فى صحرائها لا يرى أهلها إلا أنفسهم، ولا يرون فى الأغراب إلا مجرد ضحايا للسلب والنهب حين يمرون على صحراء نجد من العراق إلى الحجاز . فى صحراء نجد القاحلة والواسعة عاش الأعراب على قطع الطريق ، وكانت تأتيهم الفرصة الكبرى حين تنشأ فيهم أو تنتشر بينهم دعوة دينية تبرر وتبيح لهم القتل والسلب للآخرين على أنه جهاد. ولذلك كان استحلال الأعراب النجديين لدماء المسلمين المسالمين وأموالهم وأعراضهم فى التاريخ الاسلامى مرتبطا بثورات نجد الدينية، تلك الثورات التى تخصصت فى التدمير وسفك الدماء. وما عدا الثورات ومشروعات الدول الدموية فإن تاريخ نجد العادى مجرد غارات داخلية فيما بينهم أو غارات سنوية عادية على قوافل الحجاج , أى مجرد غارات علمانية بدون شعارات دينية. ولكن تلك الغارات المعتادة استلزمت أن تسير قوافل الحجاج فى حماية جيش كامل، لحماية الحجاج من غارات أعراب نجد. ولقد تأثر ابن خلدون بتاريخهم الدموى فقرر فى مقدمته الشهيرة أن الأعراب هم أسرع الناس للخراب، وأنهم يحتاجون إلى دعوة دينية يستطيعون من خلالها استحلال الدماء والأموال والأعراض وإسباغ الشرعية على ثوراتهم واعتدائهم( مقدمة ابن خلدون: 125: 127.)

[عدل] التطرف في نجد

فى نجد بدأ التطرف مبكراً حين كانت المركز الأساسى لحركة الردة، ففى سهل حنيفة ظهر مسيلمة الكذاب وتحالفت معه سجاح التميمية، ولنتذكر أنه فى نفس سهل حنيفة ولد وعاش محمد بن عبد الوهاب صاحب الدعوة الوهابية فيما بعد. ولقد وصف القرآن معظم الأعراب بأنهم أشد كفراً ونفاقاً (التوبة: 97) وقد خضع الأعراب لقوة المسلمين وسالموها، مع أن الإسلام لم يدخل قلوبهم بعد (الحجرات: 14) فلما توفى النبى محمد وتولى أبو بكر تمردوا على الدولة فى حركة حربية هادرة مركزها نجد وهاجموا المدينة، فليس صحيحاً أن أبا بكر حارب المرتدين، وإنما الصحيح أن المرتدين هم الذين حاربوا أبا بكر والمسلمين. وبعد إخماد حركة الردة بصعوبة بالغة رأى أبو بكر أن يتخلص من بأس الأعراب النجديين بتصدير قوتهم الحربية إلى الخارج شمال نجد , فكانت حركة الفتوحات العربية إلى شمال نجد فى العراق أولاً، ثم الشام و إيران .

تكونت جيوش الفتوحات من أغلبية من الأعراب المرتدين سابقاً وقيادة من الأمويين القرشيين المعاندين سابقاً ذلك أن الأمويين رأوا أن مصلحتهم السياسية والاجتماعية تحتم عليهم الدخول فى الدين الجديد، وسارعوا بتقدم الصفوف الأولى فى الفتوحات بما لديهم من خبرة حربية ومعرفة بطرق التجارة وصلات وثيقة بالقبائل العربية فى الشام وعلى الطرق التجارية. وانتهت الفتوحات وقد أصبح الأمويون يحكمون الشام والعراق ومصر وشمال أفريقيا باسم الإسلام، وفى خلافة عثمان بن عفان سيطروا عليه ، ومن خلاله انتقموا من أعدائهم السابقين فى الإسلام، مثل عمار وابن مسعود، وكان من السهل أن يمر ذلك كله عادياً لولا أن الأمويين فى خلافة عثمان اصطدموا بأعراب نجد فكانت الفتنة الكبرى ، تلك الفتنة التى لازلنا نسيرفى نفقها المظلم حتى الآن. أفتي ابن عبد الوهاب بكراهية الاخر ليس فقط من المسيحيين واليهود وقد جعلهم كفارا مستحقين للقتل والقتال ،ولكن أيضا غير الوهابيين من المسلمين ،أي ممن اسماهم المشركين ،داخل الجزيرة العربية وخارجها، من الصوفية والشيعة .

[عدل] مصدر

  • كتاب جذور الارهاب فى العقيدة الوهابية , بقلم احمد صبحي منصور .
  • نزار قباني , قصيدة أنا مع الإرهاب
أدوات شخصية