ابو بكر

من بيضيپيديا

اذهب إلى: تصفح, البحث
Stan

ابو بكر الصديق هو بداية إنشطار المسلمين الى فريقين , متنافسين في الكلاسيكو حيث أصبحت المباراة الأكثر مشاهدة بالعالم ، حيث يصل عدد المشاهدين إلى مئات الملايين , ذهب فريق برشلونة نحو التبرؤ من ابي بكر وعمر وعثمان وعائشة وطلحة والزبير وعمرو ومعاوية ، في مقابل تولي ونصرة علي بن طالب وبنيه الحسن والحسين ومحمد بن الحنفية ، وذرية الحسن والحسين . وفي المقابل فان ريال مدريد اتفقوا علي افضلية ابي بكر ثم عمر ثم عثمان علي علي بن أبي طالب بنفس ترتيب الخلافة .

بعد موت النبي مباشرة اجتمع الانصار في سقيفة بني ساعدة ، واتفقوا علي تولية سعد بن عبادة الذي كان مريضا ، ولم يمنعه مرضه من الحضور ، وخطب فيهم سعد موضحا حقهم في الحكم ــووصل الخبر الي عمر فأسرع الي ابي بكر وكان مع "علي يشرف علي تجهيز جثمان النبي للدفن ، وخرج ابو بكر مع عمر الي السقيفة وفي الطريق لحقهم ابو عبيدة بن الجراح . وفي السقيفة خطب ابو بكر متوددا للانصار وقال لهم : نحن الامراء وانتم الوزراء ، فاحتج عليه الحباب بن المنذر مطالبا بحق الانصار ، وقال : فان ابي هؤلاء فمنا امير ومنهم امير ، فرد عليه عمر بعنف فاشتعل الشجار وامتشق الحباب سيفه ، فالتقطه منه عمر واتجه به ليقتل سعد بن عبادة ، ولكن اسرع ابو بكر فأنقذ سعدا ، فقال له عمر : قتله الله انه منافق ، في ضل هذه الأجواء الديمقراطية انتهي الامر ببيعة ابي بكر البيعة الخاصة ، ثم بويع البيعة العامة في المسجد في اليوم التالي. رفض سعد بن عبادة ان يبايع ابا بكر . كان سعد بن عبادة من اشد الناس غيرة ، ما تزوج الا امرأة بكرا ، وما طلق امرأة فتجاسر احد علي زواجها بعده ، وكان بعصبيته وماله وشخصيته عنصر قلق لأبي بكر و عمر بعد الاهانة التي لحقت به في السقيفة . المهم , لاحقا عثروا علي جثته هناك مقتولا ، وقد تغيرت ملامحه ، واشيع في المدينة ان الجن قتلته ، وان الجن قالت في ذلك شعرا :

قتلنا سيد الخزرج سعد بن عبادة رميناه بسهم فلم نخطئ فؤاده

وبهذا تم التخلص نهائيا من معارضة الانصار ، وبقيت معارضة بني عبد مناف . وال عبد مناف هم الهاشميون والامويون .بعد تأمين الجهة الداخلية بتعيين ابي بكرح اكما كان لابد من مواجهة خطر الردة . تميزت فترة حكم أبي بكر رغم قصرها بالاضطرابات والقلاقل أو ما يمكن أن نسميه اليوم بحروب أهلية بين المسلمين وارتدت بعض القبائل عن الإسلام ، وبقيت قبائل أخرى مسلمة ولكنها رفضت دفع الزكاة . وليس صحيحا ان ابا بكر حارب المرتدين ، ولكن الصحيح ان المرتدين هم الذين حاربوا ابا بكر والمدينة . تتابعت حروب الردة الي ان اوصلت جيوش المسلمين الي مشارف الشام والعراق ، فكانت الفتوحات , ذلك ان ابا بكر اراد تصدير الشوكة الحربية للاعراب الي خارج الجزيرة العربية ليستفيد من قوتهم الحربية في اكتساب ارض جديدة ويتخلص من متاعبهم ، والا كان سيظل في معارك متصلة مع قبائل تحترف القتل والاقتتال والاستحلال طلبا للعيش ، وتلك حياتهم التي استمرت قرونا قبل الاسلام ، وبعده ايضا . الا ان الفتوحات جعلت ابا بكر يتغاضي عن ملحمين اثنين اخرين من ملامح دولة النبي ، وهما : ان يكون القتال في الدفاع عن النفس فقط ، وليس للهجوم ، وان يعاقب العدو المعتدي بأرغامه علي دفع الجزية اذا انتصر المسلمون ، والجزية غرامة يدفعها المعتدي المهزوم في كل زمان ومكان .

[عدل] حادثة مالك بن نويرة

مالك بن نويرة لم يرتد عن الإسلام ولكنه لم يدفع الزكاة فقط بسبب الخلاف حول الخلافة , أسره خالد بن الوليد مع مجموعة من رجاله خلال ما سمي حروب الردة . صمم خالد على قتله ، رغم معارضة عبدالله بن عمر و أبي قتادة الأنصاري (صحابيان جليلان). ويذكر الطبري أنه كان لمالك بن نويرة زوجة آية في الجمال اسمها ليلى أم تميم ، ويقال أنه كان لها أجمل ساقين وأجمل عينين في شبه الجزيرة العربية ، فلما رآها خالد وقع في غرامها , ومن الحب ما قتل . أمر خالد ضرارا بن الأزور , أحد الصحابة المرافقين له في حروب الردة بضرب عنق زوجها مالك بن نويرة ، عندها نظر المسكين إلى زوجته وقال

هذه التي قتلتني

فأجابه خالد : بل الله قتلك برجوعك عن الإسلام ، وأجابه مالك , إني على الإسلام ، ثم قال خالد : يا ضرار أضرب عنقه , ودون أن ينتظر أمر خالد جنوده ببناء خيمة لـزوجة مالك ، ليلى أم تميم ، ودخل بها في تلك الليلة ، وعاشرها معاشرة الأزواج ، ودم زوجها لم يجف بعد .

أين العدة والزواج الشرعي ؟ ويذكر الطبري : ثم توجه خالد إلى جنده وقال لهم : أدفئوا أسراكم أي اقتلوهم ، وبمعنى أخر أحرقوهم . عند عودة الجيش إلى المدينة ، عاصمة الخلافة ، اشتكى تميم بن نويرة ، شقيق مالك بن نويرة ، خالدا إلى أبي بكر. ولما بلغ عمر بن الخطاب ذلك ، طلب من الخليفة أبي بكر أن يعزل خالدا من قيادة الجيش وأن يطبق عليه حد الزنا ، أي الرجم ، لكن أبا بكر لم يفعل شيئا بدعوى أن الإسلام في حاجة إلى قائد عسكري في مثل شجاعته وكفاءته. وعند تولي عمر الخلافة عزل خالدا من قيادة الجيش الذي كان يقود الجيش الإسلامي في حربه ضد الروم في معركة اليرموك .

الخلفاء الراشدون
Khulafa ابو بكر - عمر - عثمان - علي
أدوات شخصية