إسماعيل هنية

من بيضيپيديا

اذهب إلى: تصفح, البحث
Nose.jpg

إسماعيل هنية شخصية خرافية من حكايات ألف ليلة وليلة حيث ورد ذكره في الصفحة 367 من الكتاب المذكور كالتالي : كان يا ما كان في سالف العصر الجربان رئيس وزراء أسمه هنية و رئيس دولة أسمه محمود عباس . في يوم من الأيام أراد صديقنا هنية أن يخرج من غزة في فلسطين و يقوم له بلفة على الدول الشقيقة الصديقة عله يطعم شعبه الجوعان . لا نستطيع الخروج و العودة الى سجننا الكبير غزة دون التنسيق مع عدونا اسرائيل حتى أنا و من قبلي الأخ أبو عمار , قال له أبو مازن فما كان من هنية الا صم الآذان , فلا أعتراف باسرائيل الا لستين عام و من بعدها فليكن الطوفان . خرج هنية و لف على الأمم العربية والأسلامية و عاد و العودة يجب أن تكون رفحية . و لمعبر رفح قصته المنسية فهو ذو واجهتان الأولى مصرية بثلاث آلاف حارس و الثانية غزاوية برقابة أوربية تغلق الواجهة المصرية أبوابها تحت طلب الدولة العبرية أو اذا انسحبت المراقبة من الواجهة الغزاوية . و يالمشيئة الأقدار فقبل وصول رئيس الحكومة انسحب مراقبي أوروبا لتغلق أبوابها الواجة المصرية و يعلق عندها صاحبنا هنية .

يستشيط هنية غضبا و يكلم رئيسه أبو مازن عله يجد الحل و المخرج و يكفر عباس بكل اللغات و يرفع خطه الساخن و يكلم من يعرف في تل أبيب ثم يعود لهنية و يسأله عن قصة المائة و الثمانين مليون دولار التي يريد أن يدخلها معه بسرية فيحلف هنية بالباري و المصطفى بأن كل المبلغ هو 35 مليون دولار سيدخلها ليطعم بها شعبه الجوعان في غزة الأبية و يضحك عباس فكيف أراد هنية الدخول في هذه العجقة ألم يسمع بالموساد و أذرعه المخابراتية؟. أم أعمته هو الآخر التصريحات النجادية الأيرانية . في هذه الأثناء يسمع جزأ من شعبنا الجربان في غزة بأن هنية على الحدود علقان فتنطلق طلائع حماسوية نحو المعبر و أسمها القوة التنفيذية و تطلق الرصاص في الهواء و يأتي الأمر لدحلان بتحريك أمنه الجربان عله يضبط أمر أطلاق النار و ترويع السكان و تتحرك مليشيا فتحاوية و تطلق أيضا رصاصها بالهواء.

و تكتمل الصورة العنترية فمن المقاتلين من مالت بيده البندقية و أطلق النار نحو الأخوة الفتحاوية أو ربما نحو الأخوة بالقوة التنفيذية . يخبر الأخ أبو مازن رئيس حكومته هنية أن لا مجال لأدخال المال المهرب و تركه كوديعة في أحد البنوك المصرية لهو الحل لهذه المعضلة السياسية . يقتنع الأخ أسماعيل هنية ويترك المال فتصدر التعليمات للواجهة المصرية بأدخال رئيس الوزراء للحديقة الغزاوية و أثناء الدخول يطوش رصاص بعض الأبطال و يصيب موكب الواصلين فتثور حميتهم العربية و تعم الفوضى و الجرب كل أرجاء غزة العرب و يتقاتل الأخوة و يتفرج عليهم أخوانهم من الأعراب الأجراب و يستمتع بني صهيون بتلك الصور الكاريكاتورية لمسرحية عربية بربرية جربية.

أدوات شخصية